غينيا الاستوائية بقيادة مدرب برازيلي تشارك للمرة الأولى في نهائيات افريقيا

خافيير بالبوا مصدر الصورة Getty
Image caption خافيير بالبوا من أبرز لاعبي الفريق

تشارك غينيا الاستوائية للمرة الأولى في تاريخها بنهائيات كأس امم افريقيا 2012 التي تنظمها بالمشاركة مع الغابون ما منحها حق التأهل دون خوض تصفيات.

وقد يكون عامل الأرض مساعدا في تحقيق نتائج جيدة لغينيا الاستوائية خاصة وأن ملعب مدينة باتا دشن قبل انطلاق النهائيات بنحو أسبوعين لتقام عليه المباراة الافتتاحية بين أصحاب الأرض ومنتخب ليبيا في منافسات المجموعة الأولى.

لكن منتخب غينيا الاستوائية عانى من عدم استقرار إداري، فالفرنسي هنري ميشيل ترك مهمة تدريب الفريق قبل نحو شهر من انطلاق البطولة، وتم اختيار البرازيلي غيلسون باولو لهذه المهمة قبل نحو أسبوعين من مباراة الافتتاح.

واختار باولو لخوض النهائيات مجموعة من اللاعبين كان من اللافت أن عددا كبيرا منهم يلعب خارج البلاد، ولكن ليس في أندية كبيرة مثل منتخبات أخرى.

ومن هؤلاء المهاجم رودولفو بوديبو لاعب نادي ديبورتيفو لاكورونيا الاسباني وإيفان بلاسيوس لاعب قرطاجنة الاسباني، وخافيير بالبوا أوسا المحترف بنادي بيرامار البرتغالي، والحارس دانييلو إيمانويل المحترف بالبرازيل.

يشار إلى أن خافيير بالبوا اسباني المولد ولعب لسنوات في نادي ريال مدريد، كما أن هناك لاعبين آخرين من المجنسين مثل الحارس إيمانيول المولود في البرازيل، والمدافع لورانس دوبي المولود في ليبيريا، وتييري فيجيو الكاميروني المولد.

وكانت المفاجأة استبعاد اللاعب إيفان زاراندونا ( 31 عاما) وهو يحمل أيضا الجنسية الاسبانية فقد سبق له تمثيل منتخب اسبانيا تحت سن 18 عاما.

وتم إعلان القائمة النهائية في 12 يناير/كانون الثاني أي بعد أسبوع واحد فقط من بدء أول تدريب للفريق مع المدرب غيلسون باولو.

وتضم المجموعة الأولى أيضا منتخبي السنغال وزامبيا ولهما تاريخ أفضل في البطولة.

المزيد حول هذه القصة