مالي بقيادة سيدو كيتا تسعى لتخطي الدور الأول في كأس افريقيا

سيدو كيتا
Image caption سيدو كيتا( أقصى يمين) غاب عن منتخب لنحو عامين بسبب خلاف مع اتحاد الكرة.

تشارك مالي للمرة الثانية على التوالي في نهائيات كأس أمم افريقيا، ويقود الفريق في نهائيات غينيا الاستوائية والغابون المدرب الفرنسي آلان غيرسيه الذي اختار 23 لاعبا في قائمته النهائية للبطولة في مقدمتهم سيدو كيتا لاعب وسط نادي برشلونة الاسباني.

ويعود كيتا لحمل شارة قائد المنتخب بعد تسوية خلافه مع اتحاد كرة القدم المالي والذي تسبب في غياب اللاعب المخضرم عن الفريق لنحو عامين.

يشار إلى أن أول ظهور لكيتا( 31 عاما) مع منتخب بلاده منذ نهائيات أنغولا 2010 كان في مباراة بالتصفيات في سبتمبر/أيلول 2011.

ومن اللاعبين المهمين في تشكيلة المدرب الفرنسي عبده تراوري(بوردو الفرنسي) وبكاي تراوري( نانسي الفرنسي).وفي الهجوم ضمت القائمة شيخ تيديان دياباتي( بوردو) وغارا ديمبيلي( فريبورغ الألماني)

وخرج من القائمة النهائية للفريق أمادو سيديبيه لاعب نادي أوكسير الفرنسي بسبب الإصابة، كما حرمت الإصابة المدافع المخضرم آداما كوليبالي من المشاركة.

ومن الوجوه الجديدة في الفريق لاعب الوسط الفرنسي المولد سامبا دياكيت( 22 عاما) الذي قال إنه ورفاقه يضعون نصب أعينهم تخطي الدور الأول بل والمنافسة على اللقب.وأعرب دياكيت في تصريح لبي بي سي مؤخرا عن اعتقاده بأن الفريق لديه الإمكانات التي تؤهله للفوز بالكأس.

وأقام منتخب مالي معسكره التدريبي في توغو قبل التوجه إلى الغابون حيث يلعب في منافسات المجموعة الرابعة مع غانا وبتسوانا وغينيا.

وكانت مالي قد خرجت من الدور الأول بنهائيات أنغولا 2010 حين شاركت في منافسات المجموعة الأولى واحتلت المركز الثالث برصيد أربع نقاط الذي كان نفس رصيد المنتخب الجزائري الذي ضمن المركز الثاني لأنه فاز على مالي بهدف دون مقابل.

وتعد هذه المرة السادسة التي يشارك فيها منتخب مالي بنهائيات افريقيا، وقد سبق له أن احتل المركز الرابع في بطولة عام 1994 بعدما تصدر المجموعة الاولى ثم فاز على منتخب مصر بهدف دون مقابل في ربع النهائي، لكنه هزم من زامبيا في نصف النهائي بأربعة أهداف دون مقابل ثم خسر امام ساحل العاج في مباراة تحديد المركز الثالث.

المزيد حول هذه القصة