منتخب بوتسوانا في مهمة صعبة في أول ظهور بنهائيات افريقيا

منتخب بوتسوانا
Image caption مستوى منتخب بوتسوانا ضهد تقدما كبيرا في السنوات الماضية

تأهل منتخب بوتسوانا للمرة الأولى إلى نهائيات كأس أمم افريقيا في غينيا الاستوائية والغابون 2012 بعد تصدره للمجموعة 11 في التصفيات برصيد 17 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن المنتخب التونسي الذي تأهل ضمن أفضل المنتخبات صاحبة المركز الثاني.

النتائج الجيدة التي حققها منتخب بوتسوانا في التصفيات جعلت كثيرا من المراقبين يرون أنه لن يكون صيدا سهلا في منافسات المجموعة الرابعة التي تضم غانا ومالي وغينيا.

ويقود الفريق المدرب ستانلي تشوسان الذي شهد مستوى الفريق على يديه تقدما كبيرا منذ توله المهمة عام 2008.

وقد تنقل المدرب بفريقه في معسكرات تدريب بجنوب افريقيا وقطر والكاميرون وهي من أطول فترات الاستعداد لمنتخبات البطولة.

وتخطى المنتخب قبل أسابيع من انطلاق البطولة أزمة ادت إلى تهديد اللاعبين بالإضراب لعدم تلقيهم حوافز المشاركة في النهائيات.

وتدخل رئيس البلاد شخصيا لإنهاء هذه الأزمة مطالبا اللاعبين بتغليب المصلحة العليا للبلاد على مصالحهم الشخصية.

كان اللاعبون قد طالبوا بمنح كل واحد منهم نحو 13 ألف دولار أمريكي إضافة إلى مصاريف إضافية ترتبط باستمرارهم في البطولة بعد الدور الأول.لكن السلطات أبلغتهم بعدم وجود سيولة مالية تكفي لتنفيذ هذه الطلبات.

ولعب الفريق عدة مباريات ودية استعدادا للبطولة تعادل فيها سلبا مع منتخب نيجيريا، وبنفس النتيجة مع زيمبابوي، وتعادل مع ناميبيا بهدف لكل منهما.

واختار تشوسان قائمة معظمها من اللاعبين المحترفين بأندية في جنوب افريقيا مثل المهاجم ديفيتيغو سيلولوان ولاعب الوسط فينيو مانغالا إلى جانب عدد من اللاعبين المحليين.

المزيد حول هذه القصة