الغابون بقيادة مدرب ألماني تأمل في تخطي الدور الأول بنهائيات افريقيا

تدريبات منتخب الغابون مصدر الصورة Getty
Image caption منتخب الغابون: مشاركات محدودة في النهائيات خرج في معظمها من الدور الأول

يعود منتخب الغابون للظهور في نهائيات كأس أمم افريقيا بفضل مشاركة بلاده في استضافتها مع غينيا الاستوائية لعام 2012.

كانت الغابون قد شاركت للمرة الأولى في النهائيات عام 1994 وخرجت من الدور الأول، وفي عام 1996 بجنوب افريقيا صعد منتخب الغابون إلى الدور ربع النهائي لكنه خرج أمام المنتخب التونسي بركلات الترجيح.

وفي عام 2000 خرج مجددا من الدور الأول بعد احتلال المركز الأخير في المجموعة الثانية التي ضمته مع منتخبات جنوب افريقيا والجزائر والكونغو الديمقراطية.

وعاد الفريق في نهائيات أنغولا 2012 وخرج أيضا من الدور الأول بعد احتلاله المركز الثالث في المجموعة الرابعة.

ويتوقع المراقبون أن يظهر منتخب الغابون بشكل مختلف في نهائيات 2012 بقيادة مدربه الألماني غيرنوت روهر.

واختار روهر في القائمة النهائية عددا من اللاعبين المحترفين في مقدمتهم بيير إيميريك أوباميانغ مهاجم نادي سانت إيتيان الفرنسي، ولاعب الوسط أندريه بيوغو بوكو( بوردو الفرنسي) ولويد بالون( نيس الفرنسي) واللاعب الشاب سيدريك بوسودو( 21 عاما) لاعب النادي الأولمبي الباجي في تونس.

واستبعد المدرب الألماني من قائمته شقيقي اللاعب إيميريك أوباميانغ، وكان والد اللاعبين الثلاثة قد حمل شارة قائد المنتخب في نهائيات عام 1994.

وبشكل عام ضمت القائمة 14 لاعبا شاركوا مع الفريق في نهائيات 2010.

ويتوقع المراقبون أن يظهر منتخب الغابون بشكل مختلف هذه المرة معززا باللعب على أرضه ووسط جماهيره.

وتلعب الغابون في المجموعة الثالثة مع المغرب وتونس والنيجر، وهي مجموعة تعد صعبة لأصحاب الأرض.

المزيد حول هذه القصة