كأس افريقيا : الغابون تستضيف النيجر ومواجهة قوية بين تونس والمغرب

تدريبات منتخب الغابون مصدر الصورة AFP
Image caption كانت أفضل نتيجة للغابون التأهل لربع نهائي كأس افريقيا عام 1996

تنطلق الاثنين منافسات المجموعة الثالثة في نهائيات كأس أمم افريقيا بغينيا الاستوائية والغابون حيث يلتقي منتخب الغابون في عاصمة بلاده ليبرفيل مع منتخب النيجر في الساعة الرابعة مساء بتوقيت غرينتش.

ويسعى منتخب الغابون بقيادة مدربه الألماني فيرنوت روهر لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق بداية قوية على حساب منتخب يشارك لمرة الأولى في نهائيات كأس الأمم.

وكانت الغابون قد خرجت من الدور الأول في النهائيات الماضية في أنغولا 2010، أما أفضل نتيجة لها فكانت التأهل إلى ربع النهائي عام 1996 حين خرجت أمام تونس.

ويضم منتخب الغابون عددا من اللاعبين المحترفين بالخارج مثل بيير إيميريك أوباميانغ مهاجم نادي سانت إيتيان الفرنسي، ولاعب الوسط أندريه بيوغو بوكو( بوردو الفرنسي) ولويد بالون( نيس الفرنسي) واللاعب الشاب سيدريك بوسودو( 21 عاما) لاعب النادي الأولمبي الباجي في تونس.

أما منتخب النيجر فيسعى لإثبات وجوده بعد أن تأهل على حساب المنتخب المصري حامل اللقب ومنتخب جنوب افريقيا بطل عام 1996.

ويقود الفريق المدرب هارونا دولا, وتضم قائمة المحترفين بالخارج مازاو المحترف ببلجيكا والذي سبق له اللعب في سيسكا موسكو الروسي وبوردو الفرنسي، وأوليفيه هارونا لاعب نادي ليل الفرنسي ومجموعة آخرى من اللاعبين في أندية بجنوب افريقيا والكاميرون والمغرب والجزائر.

المغرب وتونس

مصدر الصورة AP
Image caption تمتاز مواجهات فريقي المغرب وتونس بالحماس والندية

وفي الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش يلتقي منتخبا المغرب وتونس في ليبرفيل في إطار منافسات المجموعة الثالثة أيضا.

ويتوقع المراقبون مواجهة قوية بين المنتخبين العربيين اللذين سبق لهما الفوز بالبطولة، فالمغرب فاز باللقب عام 1976 في اثيوبيا وتونس توجت على أرضها عام 2004 بعد التغلب في المباراة النهائية على المغرب.

ويقود المغرب المدرب البلجيكي إيريك غيريتس الذي توقع أن يقدم الفريقان مباراة هجومية مع عدم إغفال التأمين الدفاعي.

ويزخر المنتخب المغربي بغدد من اللاعبين المحترفين في أوروبا في مقدمتهم المهاجم مروان الشماخ( 28 عاما) لاعب نادي ارسنال الانجليزي، ولاعب الوسط حسين خرجة لاعب فيرونتينا الإيطالي ويونس بلهندة لاعب مونبيلييه الفرنسي .

بينما يقود تونس مدرب وطني هو سامي الطرابلسي الذي قال إن المباراة خارج التوقعات.

ويعتمد الطرابلسي في الهجوم على مجموعة من المحترفين في الأندية الفرنسية والسويسرية والألمانية في مقدمتهم الهداف عصام جمعة لاعب نادي أوكسير الفرنسي والمهاجم أمين الشرميطي لاعب زيوريخ السويسري.

ومن داخل تونس تبرز أسماء مثل لاعب الترجي أسامة الدراجي، وزملائه في الترجي خالد القربي ويوسف المساكني ومعز بن شريفة .

المزيد حول هذه القصة