لاعب فلسطيني ينتقل الى إسرائيل فيثير أزمة كروية دولية

علي الخطيب مصدر الصورة BBC World Service
Image caption علي الخطيب

يزمع الاتحاد الدولي لكرة القدم التوسط في خلاف نشب بين الاسرائيليين والفلسطينيين بعد ان انتقل لاعب فلسطيني من عرب اسرائيل من فريق فلسطيني الى آخر إسرائيلي دون موافقة فريقه الاصلي.

ونشبت الأزمة بعد ان اكتشف مسؤولو نادي جبل المكبر، الذي يلعب في الدوري الفلسطيني الممتاز، ان لاعبهم علي الخطيب قد اجرى اختبارات مع نادي هاوعيل حيفا الاسرائيلي وانضم لاحقا الى الفريق المذكور.

ويقول نادي جبل المكبر إن الخطيب قد انتهك شروط العقد الذي ابرمه مع النادي، الامر الذي ينفيه هابوعيل حيفا.

ونقلت وكالة فرانس برس عن نائب رئيس النادي الفلسطيني قوله إن الخطيب ملزم تعاقديا بالبقاء مع جبل المكبر أربع سنوات اخرى، وهو موقف يلقى تأييد الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم.

فقد قال علي جبريل، مدير شؤون النوادي واللاعبين في الاتحاد، إن "الخطيب متعاقد مع جبل المكبر حتى 2016 كلاعب فلسطيني، ولا يمكنه الانتقال الى ناد آخر دون الحصول على موافقة ناديه."

ولكن الاتحاد الاسرائيلي لكرة القدم يقول إن الخطيب مسجل لديه كلاعب اسرائيلي منذ عام 2001، ولم يطلب قط الانتقال الى فريق فلسطيني.

وقال عامير افرات الناطق باسم الاتحاد الاسرائيلي "إن عملية انتقال اللاعبين بين الاتحادات المختلفة تحكمها تعليمات دولية يشرف عليها الاتحاد الدولي، ولم يطلب الاتحاد الدولي قط ان يطلق الاتحاد الاسرائيلي علي الخطيب الى اتحاد آخر."

اما الخطيب البالغ من العمر 22 سنة، الذي يلعب في المنتخب الوطني الفلسطيني، فيصر على انه لم يرتكب اي خطأ، إذ يقول "انا لاعب محترف وملك نفسي، وهذه كانت فرصتي. بصراحة، حصلت على عرض مغر ولا يمنعني شئ من الانتقال."

والخطيب من مواليد بلدة شفا عمرو في الجليل، وبدأ مسيرته الكروية مع فريق بلدته هبوعيل شفاعمرو قبل ان ينتقل الى هابوعيل حيفا. كما لعب في السنوات الاخيرة لنوادي فلسطينية مثل نادي جبل المكبر وهلال القدس.