جون تيري: لاعبو تشيلسي المخضرمون غير مسؤولين عن طرد فيلاش بواش

جون تيري مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كان هدف فياش بواش بناء فريق جديد يعتمد على المهارات الشابة

يصر قائد فريق نادي تشيلسي اللندني لكرة القدم جون تيري على انه لا ينبغي تحميله وغيره من لاعبي الفريق المخضرمين مسؤولية طرد مدرب الفريق اندريه فيلاش بواش الاسبوع الماضي.

وكان النادي قد قرر انهاء خدمات المدرب البرتغالي بعد ان قضى اقل من ثمانية شهور في مركزه، وقال العديد من النقاد في حينه إن فيلاش بواش كان ضحية "مؤامرة" حرك خيوطها لاعبو تشيلسي المخضرمون من امثال تيري وفرانك لامبارد.

وكان لامبارد، لاعب خط الوسط، قد اقر علنا قبيل طرد المدرب بايام قلائل بأن علاقته بفيلاش بواش لم تكن مثالية.

ولكن تيري يصر على ان مالك النادي، الروسي الثري رومان ابراموفيتش، قرر انهاء خدمات فيلاش بواش بسبب النتائج السيئة التي كان الفريق يحققها في الاشهر الاخيرة وليس بسبب اي محاولة مقصودة من اللاعبين لتقويض عمل المدرب.

وقال قائد تشيلسي في تصريحات ادلى بها لشبكة سكاي التلفزيونية "في كل نوادي الكرة، يغضب اللاعبون اذا لم يتح لهم مجال اللعب، ولكني اعتقد انه لأن النادي المعني هو تشيلسي بالذات، يعتقد الناس ان للاعبين نفوذا كبيرا على سياسة النادي. اود ان اؤكد لكم ان الوضع ليس هكذا، ولم يكن ابدا منذ انضممت الى هذا النادي."

ومضى للقول "الامر الوحيد الذي يهتم به اللاعبون هو نادي تشيلسي لكرة القدم، وكذلك المالك. كان اندريه (فياش بواش) مدربا جيدا حقا، ولكن لسوء الحظ لم يحقق النتائج المرجوة. لم يكن ذلك بسببه وحده، بل ان المسؤولية مشتركة بينه وبين اللاعبين، ولكن لأنه كان المدرب تحمل هو المسؤولية."

وقال "نتمنى له كل الخير، واعتقد ان امامه مستقبل زاهر. فهو ما زال شابا، وسيستفيد من هذه التجربة. وبالنسبة لي، كانت علاقتي به جيدا جدا."

ولكن مهاجم الفريق ديديه دروغبا اعترف بأنه لو كان هو وزملاؤه قد بذلوا المزيد من الجهود في الملاعب لما طرد فيلاش بواش.

وقال المهاجم العاجي "كان سيء الحظ، فالفريق لم يكن باحسن حال. واعتقد انه كان بامكاننا نحن كلاعبين ان نغير ذلك."

وختم دروغبا بالقول "نحن نقف وراءه، فهو صديق وسيبقى صديقا."

المزيد حول هذه القصة