مصر: خسائر بالملايين لالغاء دوري كرة القدم

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

خلت ملاعب كرة القدم ومدرجاتها إلا من بعض التدريبات والمباريات الودية نتيجة إيقاف النشاط الكروي في مصر عقب أحداث بورسعيد، وحتى الآن صمدت الأندية الكبرى مثل الأهلي والزمالك في وجه هذه الأزمة، لكن بصعوبة.

ويقول صبري سراج عضو مجلس إدارة نادي الزمالك المصري إن ناديي الزمالك والنادي الأهلي كانا الأكثر حظا في مواجهة توقف النشاط الكروي نظرا لأن لديهما موارد أخرى يطلق عليها موارد غير كروية مثل متاجر سور نادي الزمالك وخدمة الأخبار عهلى الهاتف المحمول.

لكنه أشار في الوقت نفسه إلى خسارة النادي لموارد أخرى مثل تذاكر المباريات ودخول عقود الرعاية والإعلانات ودخول البث التلفزيوني للمباريات.

وأشار سراج إلى ان "الأحوال الاقتصادية لمصر سيئة جدا والأندية المصرية لا تنفصل عن هذه المنظومة الاقتصادية التي تضررت بغياب الأمن والتخطيط فعندما تنصلح أحوال الاقتصاد المصري ستنصلح أحوال الكرة المصرية والأندية الكبرى والصغرى على حد سواء".

ويضيف سراج أن "الأهم من عودة النشاط الكروي هو عودة الأمن إلى الشارع والملعب، فالأهم من لعب مباراة كرة قدم هو تأمين اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية للفرق الرياضية".

ويقول إنه، كعضو في مجلس إدارة نادي الزمالك، لن يقبل بنقطة دم واحدة تقطر من لاعب أو أحد أعضاء الأجهزة الفنية في سبيل إقامة مباراة.

معاناة أندية الدرجة الثانية

Image caption تضررت اوضاع القطاع الرياضي بكامله في مصر

ولم يقتصر قرار إيقاف النشاط الرياضي على الدوري المصري الممتاز، بل شمل دوري القسم الثاني أو الدوري الممتاز "ب"، والمعروف بدوري الدرجة الثانية أو "دوري المظاليم"، إلى جانب دوري القسمين الثالث والرابع.

ويقول أمير زكريا لاعب نادي الشرقية للدخان، الذي يلعب في مسابقة الدوري الممتاز "ب"، إن مشاكل الأندية الكبرى ظلمتهم فلا ذنب لهم فيما حدث بين الأهلي والمصري.

ويرى أمير أنه أسعد حظا من نظرائه لأنه يلعب بأحد أندية الشركات حيث التزم النادي معه ومع زملائه باستمرارهم مع الفريق ودفع رواتبهم ومستحقاتهم المالية وضمن استقرار حياتهم.

لكنه قال إن هناك أندية أخرى لا تتمكن من تحمل توقف البطولة وبدأت بالفعل في الاستغناء عن بعض اللاعبين الذين تأثرت حياتهم سلبيا ويتعرضون لمشكلات مع زوجاتهم وذويهم بسبب عدم قدرتهم على الإنفاق.

ويضيف امير أن "إيقاف البطولة ليس الحل وإنما الحل في التأمين الجيد للمباريات الحساسة وهي في دوري القسم الثاني مباريات قليلة جدا، ويمكن تأمينها بسهولة".

واشار إلى أن قرار اتحاد كرة القدم المصري قرار "خلط الحابل بالنابل، وظلم فرقا صغيرة لصالح الفرق الأكبر".

البحث عن عمل بديل

محمد عرفات الذي يلعب بنادي الأميرية أحد أندية دروي القسم الثاني اختلت حياته لأن حرفته الوحيدة هي كرة القدم.

ويقول عرفات إنه تقاضى دفعة واحدة فقط من مستحقاته المالية وأوقف النادي بقية مستحقاته لتوقف نشاط الكرة، كما توقف النادي عن صرف راتبه الشهري مما دفعه إلى التفكير في البحث عن عمل بديل.

ويضيف عرفات إن حياته الشخصية تأثرت كثيرا فعمره تسعة وعشرون عاما، وكان بصدد الزواج لكن مشروعه الشخصي توقف بسبب اضطراب حياته نتيجة توقف نشاط كرة القدم وانقطاع راتبه.

ويرى عرفات أن "كرة القدم لم تعد كما كانت في السابق نشاطا يضمن لأي شاب مستقبله وإنما شابها التذبذب" ولم يعد مستقبل لاعب كرة القدم مضمونا لذا فهو يحاول البحث عن عمل بمؤهله الجامعي.

فئات لا يشعر بها أحد

وكما هو معلوم فان كرة القدم ليست لاعبين ومدربين وإداريين، بل هناك فئات أخرى ارتبطت معيشتها باللعبة، مثل عمال الملاعب وغرف ملابس اللاعبين.

ويقول هؤلاء إن دخلهم تأثر كثيرا بتوقف النشاط الرياضي فقد كانوا يحصلون على مكافآت عن المباريات وكان يسافرون أحيانا مع الفرق الرياضية ويحصلون على مبالغ مالية ومكافآت مقابل السفر، لكن في غياب النشاط الكروي اختفت كل هذه الدخول الإضافية والتي كانت تساعدهم على تحمل نفقات الحياة.

ويقول أحد عمال غرف الملابس إن الملاعب خاوية واللاعبون لا يأتون إلى التدريبات لأنهم يعلمون أن نشاط الكرة لن يستأنف.

ويخشى هؤلاء العمال ان يؤدي استمرار توقف النشاط الى استغناء إدارات الأندية التي يعملون بها عنهم لعدم الحاجة إليهم.

ويطالب المتضررون من إيقاف النشاط الكروي في مصر على اختلاف مستوياتهم بعودته من جديد، وهو أمر تفرقت مسؤوليته بين جهات عدة، منها جهات أمنية ترى أن هذه قضية تمس أمن البلاد.

بداية الأزمة، أحداث بورسعيد

وكان النشاط الكروي توقف في مصر بعد مأساة كروية وقعت أحداثها في استاد بورسعيد لكرة القدم في الأول من فبراير/شباط الماضي خلال مباراة النادي الأهلي والنادي المصري البورسعيدي في الدوري المصري الممتاز.

وفور انتهاء المباراة بفوز النادي المصري بثلاثة أهداف مقابل هدف نزلت جماهير النادي المصري إلى ارض الملعب متجهة الى مدرجات مشجعي النادي الأهلي حيث وقعت اشتباكات أسفرت عن مقتل ما لا يقل سبعين شخصا، واصابة العشرات.

وبدأت تحقيقات النيابة العامة المصرية في القضية، كما قرر الاتحاد المصري لكرة القدم تعليق الدوري المصري الممتاز ثم امتد القرار إلى النشاط الكروي بأكمله، وبعدها استقال اتحاد الكرة وتم تشكيل اتحاد مؤقت لإدارة شؤون اللعبة.

واتخذ الاتحاد الجديد اخيرا قرارا باستئناف مباريات دوري القسم الثاني والثالث والرابع بعد تظاهرات قام بها لاعبو أندية هذه البطولات أمام مقر الاتحاد.

لكن القرار ما زال حبرا على ورق، إذ يحتاج إلى موافقة الجهات الأمنية، وعلى رأسها وزارة الداخلية المصرية ليدخل حيز التنفيذ.