هل حسمت بطولة الدوري الانجليزي الممتاز؟

مانشستر مصدر الصورة BBC World Service
Image caption روني يسجل هدف يونايتيد الاول من ضربة جزاء

زاد مانشستر يونايتد تصدره للدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم الى ثماني نقاط، متقدما على غريمه مانشستر سيتي وذلك بعد فوزه بهدفين للاشيء على ضيفه كوينز بارك رينجرز وهزيمة سيتي امام مضيفه ارسنال بهدف واحد للاشيء يوم الاحد.

وقد اصبحت مهمة سيتي بالفوز ببطولة الدوري اصعب بكثير بعد هذه النتائج مما كانت عليه، خصوصا وانه لم تتبق من الموسم الا 6 مباريات، وبذا يمكن القول إن يوم الاحد الثامن من ابريل كان اليوم الذي حسمت فيه بطولة الدوري الانجليزي الممتاز لموسم 2011-2012 ما لم يحصل ما ليس في الحسبان، وهو امر ليس بالمستحيل في كرة القدم.

سجل هدف يونايتيد الاول وين روني من ركلة جزاء مثيرة للجدل منحها الحكم بعد ان ارتكب لاعب رينجرز شون ديري خطأ بحق لاعب يونايتيد اشلي يونغ. وقد طرد الحكم - في قرار اعتبره كثيرون خاطئا - ديري ومنح ركلة جزاء ليونايتيد سجل منها روني هدف فريقه الاول.

وقال رينجرز عقب المباراة إنه سيستأنف قرار الحكم، باعتبار ان يونغ كان في وضع تسلل عندما اصطدم به ديري.

وبدا للكثيرين أن يونغ قد تعمد السقوط بعد احتكاك طفيف للغاية مع ديري. واتهم فيل بيرد المدير التنفيذي لكوينز بارك رينجرز يونغ صراحة بتعمد السقوط، وشبهه في صفحته بموقع تويتر على الانترنت بمتسابق الغطس البريطاني توم دايلي.

وكتب بيرد يقول "من الصعب قبول هذا الامر بعد مشاهدة الاعادة التلفزيونية، لكن يمكن لاشلي يونغ اللعب في فريق واحد مع توم دايلي في الالعاب الاولمبية."

ولكن هذه الحادثة لا تلغي حقيقة ان يونايتيد كان الفريق الاقوى والاجدر بالفوز طيلة المباراة، وقد اثبت ذلك لاعبه المخضرم بول سكولز الذي اطلق على رينجرز رصاصة الرحمة في الدقيقة 68 بهدف سجله من مسافة 23 مترا.

وبذلك ارتفع رصيد يونايتيد من النقاط الى 79، مقابل 71 لسيتي الذي اخفق في زيادة غلته بخسارته امام ارسنال على ارض ملعب الامارات بلندن.

فقد ارتفع رصيد ارسنال الى 61 نقطة في المركز الثالث متقدما بفارق نقطتين على توتنهام الرابع الذي تعادل سلبيا مع سندرلاند يوم السبت، وذلك بفضل الهدف الذي سجله ميكل ارتيتا في مرمى سيتي في الدقيقة 87.

وشهدت المباراة طرد مهاجم سيتي المشاكس ماريو بالوتيلي، وهي البطاقة الحمراء الثانية التي يحصل عليها هذا الموسم وبات عرضة للايقاف لفترة طويلة.

الا ان روبرتو مانشيني مدرب سيتي رفض الاقرار ان الصراع على اللقب قد حسم بالفعل، ونقل تلفزيون سكاي سبورتس عن مانشيني قوله "لم ينته الامر بعد من الناحية النظرية لكن من الواضح الان انه سيكون صعبا علينا (الفوز). لا يوجد مستحيل في كرة القدم، لكن يجب ان نستعيد ذاكرة الانتصارات ونبدأ بمباراتنا على ارضنا امام وست بروميتش البيون يوم الاربعاء المقبل."

وبدا على مانشيني الضيق الشديد عند سؤاله في شأن المهاجم بالوتيلي "سريع الغضب".

وقال "أنا معه منذ عامين ولا أستطيع ان أفعل المزيد. امل من أجله ان يبدأ في التحسن ويفهم انه لا يمكن ان يستمر في التصرف بهذا الشكل مستقبلا."