أولمبياد لندن : مخالفات في بيع التذاكر خارج بريطانيا

تذاكر أولمبياد لندن 2012 مصدر الصورة BBC World Service
Image caption خلص تحقيق بي بي سي إلى وجود خروقات في بيع تذاكر لندن 2012 خارج بريطانيا.

خلص تحقيق اجرته بي بي سي إلى أن الجهات التي تتولى بيع تذاكر دورة لندن للالعاب الاولمبية تخرق القواعد المنظمة للبيع.

وقد شهدت التذاكر المخصص بيعها للبريطانيين، والتي يقدر عددها بـ 6.6 مليون تذكرة، اقبالا منقطع النظير عند بدء طرحها للبيع في مارس / أذار 2011.

ولكن اكثر من مليون تذكرة ما زالت مطروحة للبيع عبر جهات مصرح لها بذلك وعن طريق اللجان الاولمبية في شتى بلدان العالم.

وقد تمكنت بي بي سي لندن من شراء 14 تذكرة من بائعين في الخارج.

وتنص القواعد الخاصة ببيع التذاكر خارج دول الاتحاد الاوروبي على ان التذاكر لا يمكن بيعها إلا للمقيمين داخل كل دولة وذلك للحيلولة دون بيع التذاكر في السوق السوداء.

وقال ريغ ووكر الخبير الامني إن الجهات المصرح لها بالبيع خارج بريطانيا "تبدي تهاونا في تطبيق المعايير الخاصة باختيار الاشخاص وعدد التذاكر المباعة وبهذه الطريقة يتمكن تجار السوق السوداء من الحصول على تذاكر".

وعلى اثر الحصول على معلومات عن ان بعض جهات بيع التذاكر تخرق القواعد، اتصلت بي بي سي لندن بـ 45 جهة مرخص لها ببيع التذاكر من مناطق مختلفة في العالم.

وفي جزر سيشيل كانت الجهة الموكلة مستعدة لبيع تذكرة حفل الختام بسبعمائة جنيه استرليني وطلبت من المشتري، وهو احد صحفيي بي بي سي، تحويل النقود إلى اللجنة الاولمبية في سيشيل حتى يتم ارسال التذاكر بالبريد السريع.

وقال مسؤول البيع في سيشيل "لا نريد هذه التذاكر في السوق المحلي حاليا. سأعطيك اربع تذاكر".

وقالت الجهة المرخص لها في سان مارينو إن التذاكر يمكن بيعها للمقيمين في بريطانيا، بينما قالت الجهة المختصة ببيع التذاكر في ايطاليا "لا توجد مشكلة" في بيع التذاكر.

وحصلت الجهة المصرح لها في البانيا على ثمن تذكرتين في منافسات الغطس وأكدت أنه "لا توجد مشكلة في بيع التذاكر لمن ليسوا من سكان ألبانيا".

وعندما كشف المتحدث أنه من بي بي سي، قالت جهة بيع التذاكر في ألبانيا إنها اعتقدت ان المتحدث الباني يقيم في الخارج يشتري تذاكر لأسرته.

وقالت الجهة المرخص لها في جزر سيشيل إنها لا تبيع التذاكر إلا للمقيمين هناك.

وقال جيرمي سومرز، وهو خبير في القانون الرياضي كان مستشارا قانونيا في دورة سيدني للالعاب الاولمبية "كنت اتوقع المزيد من الاشراف والمراقبة على بيع التذاكر، مع الاخذ في الاعتبار الاقبال الذي تشهده مبيعات التذاكر".

المزيد حول هذه القصة