العداء الإثيوبي هايله غيبريسلاسي يغيب عن الأولمبياد

العداء الإثيوبي هايله غيبريسلاسي مصدر الصورة Getty
Image caption سبق للعداء الاثيوبي الفوز بذهبيتين في الأولمبياد

يغيب العداء الإثيوبي هايله غيبريسلاسي صاحب الرقم القياسي العالمي السابق في سباق المارثون عن أوليمبياد لندن 2012.

وكان العداء الإثيوبي(39 عاما) قد حصل على الميدالية الذهبية مرتين في الأولمبياد عامي 1996 و2000 في سباق العشرة آلاف متر قبل أن يتحول عام 2004 إلى سباقات العدو للمسافات الأطول ليتخصص في سباق الماراثون الذي يبلغ طوله نحو 42 كيلومترا.

و فشل غيبريسلاسي في الحصول على مركز متقدم بين أعضاء فريق الماراثون الأوليمبي الإثيوبي.

وقال المدير الفني للفريق فوس هيرمانز :"حقق العديد من العدائين زمنا قدره ساعتان وأربع ثوان، بينما لم يعد غيبريسلاسي قادرا على تحقيق هذا الرقم، وقد ترك الأولمبياد وقلبه يتألم."

وقد عانى اللاعب من نكسة سابقة في محاولته التأهب لأولمبياد لندن 2012 بعد أن حقق المركز الرابع في ماراثون طوكيو في فبراير/شباط محققا زمنا قدره ساعتان و 8.17 ثانية.

و تمكن 18 من منافسيه في إثيوبيا من تخطي هذا الزمن في سباقات الماراثون هذا العام، مما ترك اللاعب المخضرم في معركة شاقة لتحقيق مركز له في المسابقة.

ويقول غيبريسيلاسي إنه يصر على الاستمرار في خوض سباقات المسافات الطويلة وأكد أنه سيشارك في شهر مايو/آيار القادم في سباق مانشستر الكبير لمسافة 10 كم، وهو السباق الذي فاز به في السنوات الثلاث الماضية.

وقال غيبريسلاسي: "بالرغم من أنني لن اشارك في الماراثون الأوليمبي في لندن، إلا أنني لا زلت أستمتع برياضتى وأتطلع إلى القدوم مجددا إلى سباق مانشستر وإلى المسافة المفضلة لدي."

لكن العداء الذي حصل على أربعة ألقاب عالمية في سباق عشرة آلاف متر يعترف بأنه سيشارك في آخر سباق له للمسافات المتوسطة في هولندا الشهر المقبل.

وأضاف: "سيكون ذلك آخر سباق لي لمسافة عشرة آلاف متر، لكنني لا زلت أشعر أنني بخير، وأن هناك فارقا صغيرا فقط مقارنة بأدائي عام 2011، فقد أصبحت فقط أبطأ قليلا الآن."

وفاز غيبريسلاسي الأسبوع الماضي على البريطانية باولا رادكليف في سباق المارثون الذي أطلق عليه "سباق الامبراطور والملكة" والذي أقيم في فيينا.

وحقق جبريسيلاسي فوزه بفارق سبع دقائق و52 ثانية عن منافسته، وتمكن من انهاء مسافة 13.1 ميلا في زمن قدره ساعة و 52 ثانية.

المزيد حول هذه القصة