البحرين: "واثقون بأن الاحتجاجات لن تفسد سباق الجائزة الكبرى"

البحرين مصدر الصورة BBC World Service
Image caption بطل العالم سباستيان فيتيل فاز بالموقع الاولى في ترتيب الانطلاق

من المقرر أن يجري في غضون الساعات القليلة المقبلة سباق سيارات الفئة الاولى في البحرين على الرغم من دعوات المعارضة لإلغاءه.

وعبرت السلطات البحرينية عن ثقتها بأن السباق لن تفسده الاحتجاجات.

وقد فرضت اجراءات امنية مشددة حول مضمار صخر الذي سيجري عليه السباق لمنع الناشطين المعارضين من الوصول اليه.

وكانت الاحتجاجات قد تصاعدت يوم السبت بعد اكتشاف جثة شيعي قتل في الاشتباكات التي وقعت ليلة الجمعة بين محتجين ورجال الامن. وقد عثر على الجثة ملقاة على سطح احد المباني.

ويدعو المحتجون الى الغاء السباق، ولكن الحكومة البحرينية مصممة على اجرائه.

واجرى وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ عشية السباق مكالمة هاتفية مع نظيره البحريني حثه فيها على توخي "اقصى درجات ضبط النفس" في التعامل مع المحتجين.

وجاءت المكالمة عقب قيام رجال الشرطة في البحرين باطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق الآلاف من المتظاهرين كانوا قد تجمعوا قرب القرية التي عثر فيها على جثة المعارض القتيل صلاح عباس حبيب.

كما احتجزت قوات الامن لفترة وجيزة عصر السبت زينب الخواجة ابنه المعارض السجين المضرب عن الطعام عبدالهادي الخواجة.

وكان الخواجة قد اعلن الاضراب عن الطعام قبل 70 يوما احتجاجا على حكم السجن المؤبد الذي اصدرته بحقه محكمة عسكرية. وتقول التقارير إنه الآن يرفض شرب الماء اضافة الى تناول الطعام.

وتجوب العربات المدرعة شوارع البحرين لتفريق اي مظاهرة قد تخرج قبل انطلاق السباق.

وكان الاتحاد الدولي للسيارات، الجهة المنظمة للسباق، قد قرر المضي قدما في اجرائه بعد تلقيه تطمينات من الحكومة البحرينية بأن الوضع الامني مسيطر عليه.

وكان السباق قد الغي في العام الماضي عقب مقتل 35 شخصا في المظاهرات التي شهدتها البحرين في شهري فبراير / شباط ومارس / آذار 2011.

وكانت الحكومة البحرينية التي تتزعمها اسرة آل خليفة حريصة على اجراء السباق هذا العام لاثبات انها تمكنت من احتواء الحركة الاحتجاجية، ولكن مراسلة بي بي سي كارولين هولي تقول إن هذا الاصرار كان له رد فعل عكسي إذ سلط الضوء على المشاكل السياسية التي تعاني منها البحرين.

وكان ولي عهد البحرين الامير سلمان بن حمد آل خليفة قد قال يوم الجمعة إن من شأن الغاء السباق "تعزيز موقف المتشددين" واصر على ان اجراءه "سيبني الجسور بين فئات المجتمع البحريني."

اما جان توت، رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، فقال إنه غير نادم على قرار اجراء السباق في موعده لأن البحوث المستفيضة التي اجراها الاتحاد في الاوضاع في البحرين "لم تكشف عن اي شيء كان قد يجبرنا على الغائه."

ويقول المعارضون الشيعة إن من شأن اجراء السباق اسباغ الشرعية الدولية على الحكومة البحرينية التي تواصل قمع المعارضة بالعنف.

المزيد حول هذه القصة