محكمة تسمح لدواين تشامبرز بالمشاركة في أولمبياد 2012

دوين تشامبرز مصدر الصورة Getty
Image caption بعد الحكم الصادر من المحكمة ستركز اللجنة الأولمبية حاليا على مساعيها لتشديد قواعد الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

يستطيع الرياضيون البريطانيون الذين ثبت تعاطيهم المنشطات المشاركة في أولمبياد لندن 2012، وذلك بعدما نقضت محكمة التحكيم الرياضي قرار اللجنة البريطانية الأولمبية بمنعهم من المشاركة في الأولمبياد طوال حياتهم.

ويعني ذلك أن أمثال العدّاء دواين تشامبرز (34 عاما) ومتسابق الدراجات ديفيد ميلار (35 عاما) يمكنهم المشاركة في أولمبياد لندن 2012.

لكن لا يزال أمام الرياضيين الوفاء بشروط أخرى من أجل التأهل للمشاركة.

ودخلت اللجنة الأولمبية في معركة قضائية مع الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات بشأن ما وصفته اللجنة بحقها في منع الرياضيين البريطانيين من المشاركة في الأولمبياد طوال حياتهم، حتى بعد قضائهم عقوبات إيقاف لتعاطيهم المنشطات.

وطعنت اللجنة الأولمبية أمام محكمة التحكيم الرياضي للطعن ضد حكم هيئة مكافحة المنشطات يقول بإن ذلك لا يتماشي مع قواعد الوكالة.

واستخدم قرار اللجنة، الصادر قبل أكثر من 20 عاما، لمنع رياضيين بريطانيين من المشاركة في أولمبياد سابقة.

وتقول اللجنة الأولمبية البريطانية إن شرط عدم تناول الرياضيين منشطات من قبل يمثل جزءا من معاييرها للاختيار للمشاركة في الأولمبياد ولا يعني تمديد عقوبات على المخالفين.

لكن خسرت اللجنة الأولمبية معركتها القضائية مع الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات أمام محكمة التحكيم الرياضي.

وبعد الحكم الصادر من المحكمة ستركز اللجنة الأولمبية حاليا على مساعيها لتشديد قواعد الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

حكم متوقع

كان هذا الحكم متوقعا بعدما كسب الأمريكي اشون ميريت العام الماضي قضيته ضد قانون اللجنة الأولمبية الدولية الخاص بالمنشطات الذي يمنع أي رياضي حصل على إيقاف أكثر من ستة أشهر من المنافسة في دورة الألعاب التالية.

وأوقف ميريت لمدة عامين – خفضت بعد ذلك إلى 21 شهرا – لتناوله الستيرويد في مطلع 2010، لكن قامت محكمة التحكيم الرياضي بنقض قرار اللجنة الأولمبية الدولية بمنعه من المشاركة في الأولمبياد.

وقال رئيس لجنة تنظيم أولمبياد لندن 2012 لورد كوي إنه يجب أن تتمتع المؤسسات الرياضية باستقلالية لتحديد من يريدون مشاركته في منتخباتهم.