تدشين استاد أولمبياد لندن 2012

سباستيان كو والطفلة نيما كلارك ويليس مصدر الصورة AP
Image caption كان الحفل فرصة أيضا لاختبار إجراءات الأمن والتنظيم

افتتح رسميا مساء السبت الاستاد الأولمبي في ضاحية ستراتفورد شرقي العاصمة البريطانية لندن استعدادا لأولمبياد 2012.

واختيرت فتاة في التاسعة من العمر لتفتتح رسميا استاد أولمبياد لندن 2012 بحضور جمهور يقدر بنحو 40 ألف شخص، وانضمت نيما كلارك ويليس إلى رئيس اللجنة المنظمة سباستيان كو ليضغطا على زر أزرق وتنطلق البالونات في السماء.

كما استمتع الجمهور بعرض للأضواء باستخدام آشعة الليزر في إطار الاحتفال الذي تم تحت شعار( 2012 ساعة) قبل انطلاق الأولمبياد.

وكانت المناسبة فرصة لاختبار إجراءات الامن وتنظيم العمل داخل الاستاد، فقد حلقت المروحيات في سماء المجمع الأولمبي وانتشرت دوريات الشرطة.

ووصف اللورد كو الحدث بأنه أمر رائع وقال" سبع سنوات مرت سريعا والليلة فقط بداية القصة".

وعن سبب اختيار طفلة لتدشين الاستاد قال كو إن هذا يهدف لتشجيع الآلاف من صغار السن على الاهتمام بالرياضة معتبرا أن مثل هذه المشاركات قد تكون بداية لرحلة البطولة بالنسبة لعدد قليل منهم.

وقال ادريان كاسي أحد رجال الأمن إن فعاليات الاحتفال كانت ضمن التجارب الرئيسية لإجراءات تأمين الدورة الأولمبية خاصة ما يتعلق بانتقال نقل جماهير غفيرة داخل المجمع الأولمبي أو بين اماكن المنافسات.

وأوضح أن كل شئ يسير بشكل جيد حتى الان، موضحا ان رجال الأمن يبذلون أقصى جهد لجعل انتقال الجماهير أكثر سهولة.

وأقيمت على هامش الاستعدادات للأولمبياد بطولة ألعاب القوى للجامعات البريطانية

وتققتح دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في هذا الاستاد مساء 27 يوليو/تموز القادم.

المزيد حول هذه القصة