تشيلسي يتوج بلقب كأس إنجلترا على حساب ليفربول

لاعبو شيلسي مصدر الصورة Reuters
Image caption هذا هو الفوز السابع لشيلسي

حصل تشيلسي على لقب كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم للمرة السابعة في تاريخه بعد فوزه على ليفربول بهدفين لهدف واحد في المباراة التي أُقيمت مساء السبت في ملعب ويمبلي.

تقدّم راميرس لاعب الوسط البرازيلي لتشيلسي في الدقيقة 11، وعزز ديدييه دروغبا من تقدم تشيلسي بالهدف الثاني في الدقيقة 52.

ونجح أندي كارول مهاجم ليفربول في تقليص النتيجة بهدف مقابل هدفين. لكن الوقت لم يسمح لليفربول بقنص التعادل ليتوج تشيلسي باللقب.

اللقب السابع

وهذا اللقب هو السابع من نوعه في تاريخ شيلسي ليعادل لقب ليفربول في نفس الرصيد. لكن مانشستر يونايتد هو أكثر نادي انجليزي حصل على هذه البطولة، حيث فاز بها 13 مرة ثم أرسنال بـ11 بطولة وتوتنام بثمانية.

وفاز تشيلسي بأول لقب له تحت قيادة المدير الفني الإيطالي روبرتو دي ماتيو الذي تولى المسؤولية في منتصف الموسم.

خطة دفاعية

ولعب دي ماتيو المباراة بخطة دفاعية، إذ تميز بالضغط من وسط الملعب عن طريق راميرس يمينا وفرانك لامبارد يسارا.

وتراجع ديدييه دروغبا وخوان ماتا لأداء أدوار دفاعية عند استحواذ ليفربول على الكرة، مما خنق الفريق الأحمر تماما.

وسجل راميرس هدفا افتتاحيا لشيلسي بعدما سدد كرة قوية من ناحية اليمين لم يفلح بيبي رينا في التصدي لها.

وظل ليفربول متشبثا بالهجوم ناحية اليسار، الجبهة التي أغلقها دي ماتيو من خلال راميرس ومن خلفه جوزيه بوسينغوا.

وخطف دروغبا هدفا ثانيا لتشيلسي من مرتدة إثر بينية رائعة أرسلها له المخضرم فرانك لامبارد.

أندي كارول

ودفع كيني داجليش المدير الفني لليفربول في الشوط الثاني بأندي كارول في الهجوم بجوار لويس سواريز.

وتراجع تشيلسي بكل خطوطه للدفاع، واعتمد ليفربول على الكرات الطولية والعرضية اعتمادا على طول كارول.

وسجّل كارول هدف ليفربول الوحيد، وتراجع تشيلسي للدفاع أكثر ودخل لاعب الوسط راؤول ميريلش.

واقترب كارول من اضافة هدف التعادل لفريقه لولا يقظة وبراعة بيتر شيك حارس شيلسي الذي نجح في ابعاد الكرة عن شباكه مباشرة قبل تجاوزها خط المرمى.

هذه اللقطة كانت الأخطر وأيضا الأخيرة في اللقاء لليفربول إذ حافظ تشيلسي من حينها على الكرة بين قدميه حتى أُعلن بطلا للكأس.

المزيد حول هذه القصة