يايا توريه يضع مانشستر سيتي على عتبة التتويج بلقب الدوري الانجليزي

توريه مصدر الصورة Reuters
Image caption توريه توج مجهوده هذا الموسم مع مانشستر ستي بهدفين في مباراة مصيرية

اقترب نادي مانشستر سيتي من التتويج بلقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الأولى منذ 44 عاما، فقد فاز فريق المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني على مضيفه نيوكاسل بهدفين دون مقابل في المباراة التي جرت الأحد على ملعب "سبورتس دايركت ارينا" في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من البطولة.

وقاد نجم منتخب ساحل العاج يايا توريع فريقه للفوز الذي رفع رصيد مانشستر سيتي في الصدارة إلى 86 نقطة وهو نفس عدد نقاط مانشستر يوناتيد الذي فاز أيضا الأحد على سوانسي بهدفين دون مقابل.

لكن مانشستر سيتي يتفوق على جاره بفارق ثمانية أهداف، وفي حالة فوز كل سيتي ويونايتد في الجولة الاخيرة فان الطريقة الوحيدة التي يمكن ليونايتد الاحتفاظ من خلالها باللقب هي الفوز في آخر مباراة على سندرلاند بفارق ثمانية أهداف أو أكثر عن الفارق الذي سيفوز به سيتي الذي سيستضيف كوينز بارك رينجرز المهدد بالهبوط.

وبعد شوط أول سلبي النتيجة، انتظر مشجعو مانشستر سيتي حتى الدقيقة السبعين حين وصلت الكرة إلى توريه خارج المنطقة الجزاء بتمريرة من اغويرو فسددها بحنكة في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس كرول.

ووجه توريه الضربة القاضية لنيوكاسل في الدقيقة 90 عندما وصلته الكرة على الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء بعد تمريرة من كليشي اثر هجمة مرتدة سريعة فسددها على يمين كرول، ليؤكد حصول فريقه على النقاط الثلاث.

وفي حال تمكن سيتي من الظفر باللقب نهاية الاسبوع المقبل بفضل فارق الأهداف عن يونايتد، فستكون المرة الاولى التي يحصل فيها هذا الامر منذ انطلاق الدوري الممتاز بالمسمى الجديد عام 1992.

يذكر أن اللقب الاخير الذي حسم بفضل فارق الاهداف يعود الى موسم 1988-1989 عندما توج أرسنال بالبطولة وفق نظامها القديم على حساب ليفربول.

وأصبحت مهمة نيوكاسل بقيادة المدرب الان بارديو في التأهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل صعبة لكن ليست مستحيلة لأنه حاليا في المركز الخامس بفارق نقطة خلف توتنهام الرابع الذي اكتفى بالتعادل مع مضيفه استون فيلا بهدف لكل منهما.

اما ارسنال فيحتل المركز الثالث بعد تعادله السبت مع نوريتش سيتي 3-3.

ويكتسب المركز الثالث أهمية كبرى لأن المركز الرابع قد لا يكون كافيا للمشاركة في دوري الابطال الموسم المقبل في حال فوز تشيلسي باللقب على حساب بايرن ميونيخ الألماني، وذلك لأنه سيشارك تلقائيا كونه حامل اللقب دون ان يمنح انجلترا مقعدا خامسا في المسابقة بل تتأهل حينها الفرق الثلاثة الأولى فقط.

كما يواجه نيوكاسل احتمال الغياب حتى عن الدوري الأوروبي في حال اكتفائه بالمركز الخامس وفوز تشيلسي بدوري الابطال ، لأن ليفربول حصل على البطاقة الثانية بسبب فوزه بلقب كأس رابطة الاندية المحترفة ، فيما ستكون البطاقة الاولى حينها من نصيب صاحب المركز الرابع.

المزيد حول هذه القصة