لقب الدوري الانجليزي بين قطبي مانشستر

نصري(يسار) وناني مصدر الصورة Getty
Image caption المنافسة تأرجحت بين سيتي ويونايتد

يترقب عشاق كرة القدم الانجليزية اليوم نتائج المرحلة الأخيرة من الدوري الانجليزي الممتاز والتي ستحسم اللقب لأحد قطبي مدينة مانشستر.

فبعد إثارة ومتعة على مدى تسعة أشهر انحصر اللقب بين مانشستر سيتي بقيادة المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني ومانشستر يونايتد حامل اللقب في السنوات الأربع الأخيرة بقيادة المدرب المخضرم اليكس فيرغسون.

وقبل انطلاق مباريات الأحد حصد سيتي ويونايتد نفس الرصيد من النقاط (86 نقطة)

لكن سيتي يتفوق بالفارق بين الأهداف التي سجلها والتي سكنت مرماه(63) مقابل 53 ليونايتد ما منح الأول الصدارة حتى الآن وقد يمنحه أول لقب للدوري الممتاز منذ عام 1968 .

وإذا أراد سمير نصري و سيرجيو أغوير وتيفيز ويايا توريه أن يتوجوا باللقب فعليهم فقط تحقيق الفوز على ضيفهم نادي كوينز بارك رينجرز المهدد بالهبوط.

أما واين روني وناني وويلبيك فطريقهم الوحيد للاحتفاظ باللقب هو الفوز على سندرلاند بفارق ثمانية أهداف أو أكثر عن الفارق الذي سيفوز به سيتي.

ولا تعترف كرة القدم بصفة عامة والانجليزية بصفة خاصة باتجاهات التوقعات، فهذا الموسم شهد تغييرا كبيرا في شكل المنافسة وبدا لفترة أن يونايتد في طريقه للاحتفاظ بلقبه بسهولة.

لكن سيتي حقق خاصة في الدور الثاني نتائج طيبة وهزم يونايتد نفسه ليضع قدما على منصة التتويج.

ويرى كثيرون أن هذا التطور الكبير في مستوى سيتي يرجع لإدارة النادي الذي يمتلكه مسؤول إماراتي هو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

فقد أبرم النادي صفقات من العيار الثقيل تكلفت نحو 1.6 مليار دولار ضمنت خدمات لاعبين مثل نصري فنسان كومباني و جو هارت وغاريث باري وجوليان ليسكوت.

كما دعم بن زايد كثيرا المدرب مانشيني خاصة بعد تدهور نتائج الفريق في بعض المراحل.

في المقابل يكفي يونايتد انه قدم موسما جيدا ولو خسر اللقب فيكفيه أن ذلك في المباراة الأخيرة.

لكن جماهير أولد ترافورد لم تتعود خلال السنوات الماضية أن يخرج فريقها خالي الوفاض من كل البطولات المحلية والأوروبية.

وتشهد المرحلة الاخيرة ايضا صراعا ناريا على المركز الثالث المؤهل مباشرة الى دوري أبطال أوروبا الموسم القادم.

ويحتل أرسنال المركز الثالث برصيد 67 نقطة بفارق نقطة عن توتنهام الرابع ونيوكاسل الخامس.

ويحل ارسنال ضيفا على وست بروميتش العاشر ويستقبل توتنهام في شمال لندن جاره فولهام التاسع، في حين يحل نيوكاسل على ايفرتون السابع.

وسيضمن أرسنال المركز الثالث في حال فوزه ، كما ستكون المنافسة قوية على المركز الرابع المؤهل الى الدور التمهيدي في دوري الأبطال.

يذكر أن تشيلسي سادس الترتيب والذي يستقبل بلاكبيرن روفرز سيضمن مشاركته في المسابقة القارية على حساب رابع الترتيب إذا فاز بدوري الأبطال على حساب بايرن ميونيخ الالماني في النهائي السبت المقبل.

وفي حال تمكن سيتي من الظفر باللقب بفضل فارق الأهداف عن يونايتد، فستكون المرة الاولى التي يحصل فيها هذا الامر منذ انطلاق الدوري الممتاز بالمسمى الجديد عام 1992.

يذكر أن اللقب الاخير الذي حسم بفضل فارق الاهداف يعود الى موسم 1988-1989 عندما توج أرسنال بالبطولة وفق نظامها القديم على حساب ليفربول.

المزيد حول هذه القصة