الرئيس الأوكراني يقلل من شأن المخاوف من تعرض البطولة الاوروبية لهجمات عنصرية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قلل الرئيس الاوركاني فيكتور يانوكوفيتش من شأن المخاوف بأن تشوب الاضطرابات العنصرية بطولة اوروبا لكرة القدم 2012 التي تستضيفها بلاده بالاشتراك مع بولندا.

وقال الرئيس الاوكراني لبي بي سي إن المشاغبين معروفون للسلطات، وان قوات الامن "ستراقب كافة المباريات عن كثب."

وتأتي تعليقات الرئيس يانوكوفيتش عقب الشريط الوثائقي الذي عرضته بي بي سي الاثنين، والذي يصور انتشار المظاهر العنصرية بشكل واسع في الملاعب الاوكرانية.

كما تطرقت المقابلة التي اجرتها بي بي سي مع الرئيس يانوكوفيتش الى قضية رئيسة الحكومة السابقة يوليا تيموشينكو التي تقضي حكما بالسجن بتهمة اساءة استخدام السلطة.

وكانت قضية تيموشينكو قد اثارت لغطا دوليا واسعا، حيث قال العديد من المراقبين إنها كانت تخفي دوافع سياسية.

"قلة ضئيلة"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش

وقال الرئيس يانوكوفيتش "نعلم ان هذه القضية (قضية تيموشينكو) تعرقل عملية اندماج اوكرانيا في المنظومة الاوروبية. لقد استشرنا محامين دوليين وكلفناهم بمراجعة قضية تيموشينكو وسيوافونا بتقريرهم حول الموضوع قريبا."

اما فيما يخص قضية الشغب والعنصرية في الملاعب الاوكرانية، والتي تثير قلقا في الكثير من الاوساط الاوروبية خصوصا وان اوكرانيا وبولندا ستستضيفان بطولة اوروبا 2012 في الشهر المقبل، فقال الرئيس الاوكراني إن المشكلة في بلاده ربما كانت اصغر مما هي في غيرها من البلدان.

وقال يانوكوفيتش "لدينا قوائم باسماء الاشخاص الذين تصرفوا بشكل عدائي في الملاعب، وان اعدادهم صغيرة جدا ونحن نعرفهم وسنتخذ بحقهم الاجراءات الاحترازية اللازمة."

وكان برنامج بي بي سي الوثائقي (بانوراما) قد عرض الاثنين حلقة كشفت عن استشراء الهتافات العنصرية والمعادية لليهود وكذلك التحية النازية في الملاعب باوكرانيا، كما اظهر الشريط الوثائقي تعرض افراد الاقليات العرقية الى اعتداءات في الملاعب.

وقد نصح عدد من اللاعبين الانجليز، منهم كابتن المنتخب الانجليزي السابق سول كامبيل، انصار المنتخب بتجنب السفر الى اوكرانيا والاكتفاء بمشاهدة المباريات عبر شاشات التلفزيون.

ولكن الرئيس يانوكوفيتش قال إن بلاده قد "أعدت البنية التحتية اللازمة لراحة انصار الكرة، ونحن ننتظر قدوم ضيوفنا بسرور كبير."

مقاطعة

على صعيد آخر، قالت وزيرة الرياضة الفرنسية الخميس إنها وزملائها في الحكومة سيقاطعون مباريات بطولة اوروبا التي ستستضيفها اوكرانيا احتجاجا على المعاملة التي تلقاها يوليا تيموشينكو في السجن.

يذكر انه من المقرر ان يخوض المنتخب الفرنسي مبارياته ضمن المجموعة الثالثة في اوكرانيا.

وقالت الوزيرة فاليري فورنيرون قبيل انطلاق مباراة ودية بين المنتخبين الفرنسي والصربي في مدينة رايمز "لن يحضر اي وزير فرنسي المباريات التي ستجرى في اوكرانيا، وقد احاطت وزارة الخارجية الفرنسية نظيرتيها الاوكرانية والبولندية بهذا القرار امس الاربعاء."

ومضت قائلة "قرارنها هذا ينبع من حرصنا على احترام القيم الاوروبية، وخصوصا في ضوء قضية تيموشينكو."

واضافت ان المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ورئيس الاتحاد الاوروبي هيرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروسو يشاطرون الحكومة الفرنسية الرأي.