أولمبياد لندن: بطاقات "الشخصيات المهمة" ما زالت متاحة للبيع

الأستاد الأولمبي مصدر الصورة Getty
Image caption انطلاق الأولمبياد في 27 يوليو/تموز

أعلنت الشركة الخاصة بتنظيم برنامج ضيافة الشخصيات المهمة في أولمبياد لندن أن زهاء ربع العروض التي طرحتها مازال متاحا للبيع.

تعد هذه المرة الأولى في تاريخ الأولمبياد التي يتم فيها إسناد برنامج الاستضافة إلى إحدى الشركات.

وخصصت بالفعل 8 آلاف بطاقة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية وأولمبياد المعاقين لهذه الشركة التي تقدم برنامج البطاقات المميزة.

ويصل سعر بعض العروض المقدمة إلى 4500 جنيه استرليني، وقامت الشركة من أجل الترويج لخدماتها بإنشاء مبنى مؤقت في القرية الأولمبية لاستضافة أصحاب الحظوة من الشخصيات المهمة التي تحتاج عادة لرعاية متميزة خلال مشاهدتها للمنافسات.

المبنى المكون من ثلاث طوابق وصف بأنه الأكبر من نوعه في العالم فيما يختص بمظاهر الضيافة خلال الأحداث الرياضية.

ويبعد المبنى 70 مترا فقط عن الاستاد الاولمبي ويمكنه تقديم خدمات متنوعة لنحو 3 آلاف شخص يوميا خلال الأولمبياد.

كما ستقيم الشركة مواقع أخرى للخدمات المميزة في اماكن أخرى حيث منافسات التنس والتجديف وكرة الطائرة الشاطئية والفروسية والجمباز.

وفي الوقت الذي واجه كثيرون من عشاق الرياضة صعوبة كبيرة في الحصول على بطاقات الألعاب التي يهتمون بها، مازال بإمكان الإثرياء شراء بطاقات بعض أهم الأحداث مثل نهائي سباق العدو 100 متر للرجال.

لكن أقل سعر لبرنامج ضيافة في هذا السباق هو 4500 جنيه استرليني شاملا وجبة العشاء.

وقبل شهرين فقط من انطلاق الأولمبياد قررت الشركة تغيير استراتيجية البيع، فقد سمحت للعملاء باختيار عرض واحد فقط بعد ان كان الحد الأدنى للشراء هو عشرة عروض.

وقد دافعت اللجنة المنظمة لأولمبياد لندن 2012 عن هذا البرنامج وقالت إنه تحصل على نسبة منه توجه لتوفير 150 ألف بطاقة مجانية للأطفال والعسكريين.

المزيد حول هذه القصة