العداء البريطاني محمد فرح يستعد للأولمبياد بالفوز في سباق عشرة آلاف متر

محمد فرح مصدر الصورة Getty
Image caption فرح يستعد بقوة لأولمبياد لندن

مهد العداء البريطاني محمد فرح للمشاركة في الأولمبياد بفوزه في سباق العشرة آلاف متر في لندن محققا زمنا قدره 29 دقيقة و 21 ثانية.

وبهذا يكون اللاعب قد فاز بثلاثة سباقات متتالية للمسافات الطويلة بعد حصوله على ميداليتين ذهبيتين إحداهما في سباق ألف وخمسمائة متر والأخرى في سباق الخمسة آلاف متر في كاليفورنيا قبل تسعة أيام.

وتزايدت المخاوف من تعرض اللاعب البالغ من العمر تسعة وعشرين عاما للإرهاق بعد هذه السلسلة من السباقات.

ولكن يبدو أن هذه المخاوف تبددت لاحقا.

وعلق فرح على إنجازه الأخير قائلا "كان أمرا جيدا أن أختبر لياقتي في مسافة الكيلو مترات العشرة. أعتقد أنني قوي ولكن علي أن أكون أسرع".

كان فرح قد اضطر في أعقاب هزيمته في سباق للعدو مسافة ثلاثة آلاف متر ضمن بطولة العالم داخل الصالات في تركيا للاعتراف بأنه "فقد شعوره بأنه العداء الذي لا يقهر".

وقال فرح "كانت بطولة الصالات مخيبة للآمال، ولكني أجد لزاما علي كرياضي أن أتقدم إلى الأمام. إن هذه العثرات تحدث بين حين وآخر. ودائما ما كنت أتطلع للبطولات المفتوحة لا تلك التي تقام داخل الصالات".

وقضى العداء معظم مسافة سباق لندن مهرولا بسرعة معقولة إلى أن قرر العدو بسرعة أكبر في آخر مائتي متر، وهو ما مكنه من أن يسبق منافسه سكوت أوفرول الذي سيشارك باسم فريق بريطانيا العظمى في ماراثون الأولمبياد.

وأضاف فرح "بكل تأكيد أشعر بالسرور بشأن أدائي في هذا السباق. فهدفي الأساسي هو تحقيق الفوز بدلا من القلق بشأن الوقت الذي أستغرقه، وقد حققت الفوز بالفعل ".

يذكر أن زميلته العداءة البريطانية مارا ياماوتشي فازت في ذات السباق للسيدات وقطعت المسافة في اثنتين وثلاثين دقيقة واثنتين وخمسين ثانية.

المزيد حول هذه القصة