جمهورية ايرلندا في مهمة صعبة بنهائيات أوروبا

جيوفاني تراباتوني مصدر الصورة AFP
Image caption تراباتوني مدرب مخضرم يقود منتخب جمهورية ايرلندا منذ عام 2008

تشارك جمهورية ايرلندا في نهائيات كأس اوروبا للمرة الثانية في تاريخها، ويرى المحللون أن فرص الفريق ضعيفة بعد ان اوقعته القرعة في المجموعة الثالثة الصعبة جدا والتي تضم اسبانيا وايطاليا وكرواتيا.

ويدرك الإيطالي جيوفاني تراباتوني مدرب ايرلندا أن تخطي الدور الاول سيكون بمثابة انجاز بعد ان خرج المنتخب الايرلندي في آخر مشاركة له عام 1988 من هذا الدور.

ولا تعطي التوقعات ومكاتب المراهنات ايرلندا نسبة كبيرة في تجاوز الدور الاول بعد غياب 24 عاما عن المشاركة.

كما كان آخر ظهور للمنتخب الايرلندي في بطولة كبرى في نهائيات كأس العالم عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، وخرج الفريق من الدور الثاني بركلات الترجيح على يد اسبانيا.

وتأهلت جمهورية ايرلندا إلى النهائيات القارة عن طريق الملحق بعد ان حلت ثانية في المجموعة الثانية خلف روسيا وامام ارمينيا وسلوفاكيا ومقدونيا واندورا.

ثم تخطت استونيا في الملحق بالفوز 4-صفر ذهابا في تالين و التعادل1-1 ايابا في دبلن.

وتعتبر المباراة الاولى لايرلندا مع كرواتيا فرصة للفريق لتثبيت أقدامه قبل مواجهة اسبانيا ثم إيطاليا.

وبدأ المدرب تراباتوني (72 عاما) مهمته مع المنتخب الايرلندي عام 2008 بمساعدة مواطنيه ماركو تارديلي وفاوستو روسي.

ومدد الإيطاليون عقودهم بعد التأهل لنهائيات أوروبا على ان تكون المهمة الرئيسية لهم قيادة ايرلندا الى نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل.

وعن فرص فريقه في المنافسة قال تراباتوني إنه إذا فاز على كراواتيا في المباراة الأولى فسيدخل الفريق بقوة في المنافسة وستكون مباراتا اسبانيا وإيطاليا حاسمتين.

ويؤكد المدرب الإيطالي أن كرة القدم الحديثة لا تعترف بالتوقعات التي تتجه دائما إلى الفرق الكبيرة.

وقال "الجميع كانوا يعتقون بان برشلونة سيحرز دوري ابطال اوروبا لكنه خسر. الدنمارك مثلا كانت في اجازة وبعد ان استدعيت للمشاركة احرزت كأس اوروبا عام 1992".

واستدعى تراباتوني 23 لاعبا للمشاركة في البطولة التي قد تشكل الفرصة الاخيرة لعدد من النجوم المخضرمين لانهاء مسيرتهم الدولية في بطولة كبيرة على غرار روبي كين وداميان داف وريتشارد دان وجون اوشي والحارس شاي غيفن.

المزيد حول هذه القصة