كأس أوروبا 2012: هولندا لن تشتكي من إساءات عنصرية

بطولة أوروبا مصدر الصورة Getty Images
Image caption الفريق الهولندي يستعد لبطولة أوروبا.

لن تقدم هولندا شكوى رسمية بسبب ما يقال عن إنها إساءة عنصرية تعرض لها لاعبون هولنديون أثناء تدريباتهم في بولندا .

ويقول الكابتن مارك فان بوميل إن لاعبين سود بالمنتخب الهولندي تعرضوا لهتافات ساخرة في كراكوف.

وقال اتحاد كرة القدم الهولندي إنه على الرغم من أن بعض اللاعبين تحدث عن إساءات عنصرية، فقد كانت الهتافات مصحوبة بتعليقات سياسية من مشجعين بولنديين.

وأضاف الاتحاد لـ"بي بي سي" أنه يعتبر الأمر منتهيا.

وأشار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى أنه يعتزم إجراء تحقيق في ذلك الحادث، حيث قال الاتحاد الهولندي لمسؤولي الاتحاد الأوربي إنهم لا يعتقدون بوجود دوافع عنصرية وراء هذه الإساءة.

وقال الاتحاد الهولندي إن المدرب بيرت فان مارفيك لم يسمع أي إساءات عنصرية.

ويقول الصحافي الهولندي مارسيل فان دير كران، الذي يكتب لصحيفة " De Telegraaf" إنه سمع الإساءة العنصرية.

وأضاف لـ" راديو 5 في بي بي سي": "قام المنتخب الهولندي بتدريبات مثلما يقوم دوما بأحد الملاعب الكبرى للترحيب بالجمهور. وبينما كان اللاعبون يقومون بتدريبات الإحماء، سمعوا أصواتا أشبه بأصوات القردة من جهة يوجد فيها مشجعون."

زيارة أوشفيتز

وكان اللاعبون الهولنديون قاموا بزيارة معسكر الاعتقال النازي أوشفيتز في اليوم السابق.

ويقول فان بوميل: "من المسيء أن يقع هذا الحادث، خصوصا بعد زيارة أوشفيتز."

وأضاف: "سنرفع الأمر إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وإذا حدثت إساءة خلال إحدى المباريات سنطلب من الحكم إيقاف المباراة."

وكان برنامج "بانوراما"، الذي تبثه قناة بي بي سي الأولى، تحدث الشهر الماضي عن احتمالية حدوث أعمال (شغب ذات طابع) عنصري في كأس أوروبا 2012 بعد تصوير مشجعين في أوكرانيا وهم يلقون التحية النازية ويسخرون من لاعبين سود.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني لـ"بي بي سي إن حكام المبارايات لديهم سلطة تعليق المباريات إذا وقعت إساءات عنصرية من جانب المشجعين.

المزيد حول هذه القصة