مدرب بولندا يترك منصبه بعد الخروج من كأس أوروبا

مدرب بولندا فرانتشيسك سمودا مصدر الصورة AFP
Image caption عقد سمودا انتهى بالخروج من كأس اوروبا

أعلن فرانتشيسك سمودا مدرب منتخب بولندا لكرة القدم انتهاء مهمته مع الفريق عقب الخسارة أمام جمهورية التشيك يوم السبت بهدف دون مقابل والخروج من الدور الأول لنهائيات كأس اوروبا التي تستضيفها بولندا مع اوكرانيا.

وقال سمودا في تصريحات للصحفيين إنه ليس بحاجة لتقديم استقالة لأن عقده ينتهي بنهاية منافسات كأس أوروبا.

ووجه المدرب الشكر اللاعبين بعد أن مني الفريق بأول خسارة في النهائيات لكنها كانت كافية للإطاحة به من البطولة.

وكانت مباراة بولندا والتشيك التي أقيمت في مدينة فروكلاف في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الاولى هي الثالثة بين المنتخبين على صعيد المشاركات الرسمية.

وكان المنتخبان قد لعبا سابقا في تصفيات مونديال 2010 حيث فازت بولندا ذهابا 2-1 وخسرت ايابا صفر-2.

وكان سمودا يطمح الى قيادة بولندا الى فوزها الاول في النهائيات، بيد ان الخسارة اخرجته خالي الوفاض بعدما تجمد رصيد بولندا عند نقطتين اثر تعادلها مع اليونان وروسيا بنتيجة 1-1.

وتولى سمودا المهمة عام 2009 خلفا للهولندي ليو بينهاكر.وأخذ سمودا على عاتقه مهمة تجديد الفريق وتقليل متوسط الأعمار به، ولم يتردد في الاستعانة بلاعبين من أصول بولندية يعيشون في فرنسا وألمانيا لتكوين منتخب فاجأ الكثيرين.

وظهرت بولندا بشكل جيد في مباراة الافتتاح امام اليونان وتقدمت بهدف ولكنها فشلت في الحفاظ على التقدم وتعادلت اليونان، وفي المباراة الثانية تعادل البولنديون مع المنتخب الروسي ما جعلهم يدخلون المباراة الأخيرة بآمال قوية في الفوز والتأهل.

ولعبت بولندا في النهائيات دون تصفيات باعتبارها مشاركة في التنظيم، وقبل ذلك تأهلت إلى نهائيات أوروبا مرة واحدة فقط عام 2008 وحينها خرجت من الدور الأول بعد ان منيت بهزيمتين امام ألمانيا وكرواتيا وتعادلت مع النمسا.

المزيد حول هذه القصة