المنشطات تحرم رياضيين جزائريين من المشاركة في الأولمبياد

علم الجزائر

تلقت المشاركة الجزائرية في الألعاب الأولمبية القادمة ضربة موجعة، إثر تورط العداءين العربي بورعدة، وبوراس زهرة في تناول المنشطات، ما يعني أنهما سيحرمان من المشاركة في أولمبياد لندن التي تنطلق في 27 يوليو/تموز المقبل.

وتم على الفور استبعاد بورعدة بطل العشاري، وبوراس وهي عداءة مختصة في سباق 800 متر من منافسات بطولة افريقيا لألعاب القوى المقامة في بنين.

يشار إلى أن هذه البطولة هي المؤهلة رسمية إلى أولمبياد لندن وهذا يعني عمليا استبعاد الرياضيين الجزائريين من الأولمبياد.

يشار إلى بوراس حرمت بذلك من الدفاع عن لقبها كبطلة افريقيا في سباق العدو 800 متر بعد أن أظهرت التحاليل تناولها لمادة (ستانوزلول) المحظورة دوليا.

وفور تلقيه نتائج التحاليل، طلب الاتحاد الجزائري لألعاب القوى من العداءين العودة فورا إلى الجزائر للاستماع إلى أقوالهما.

وخضعت العداءة بوراس إلى تحاليل الكشف عن المنشطات في مناسبتين بفرنسا، خلال مشاركتها في بطولة مونتروي يوم 5 يونيو/حزيران، وبطولة فيلنوف داسك في 9 يونيو.

فيما خضع بورعدة لكشف المنشطات خلال بطولة في راتغين بألمانيا يوم 15 يونيو، وجرت التحاليل في مختبر بمدينة كولون بألمانيا بالنسبة لبورعدة ومختبر في شاتناي بفرنسا بالنسبة لبوراس.

ويحق للرياضيين إجراء تحاليل أخرى على حسابهما الخاص لإثبات براءتهما.

المزيد حول هذه القصة