الاتحاد الدولي لكرة القدم يقر استخدام تقنية خط المرمى

جون تيري مصدر الصورة AP
Image caption هدف صحيح لم يحتسب لأوكرانيا رغم وجود خمسة حكام

أقر مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم يوم الخميس استخدام تقنية مراقبة خط المرمى لحسم مسألة عبور الكرة بكامل محيطها الخط، ما يعني احتسابها هدفا.

جاء ذلك في ختام اجتماع للمجلس في مقر الاتحاد في زيوريخ بسويسرا لبحث نتائج الاختبارات المكثفة على الأنظمة المقترحة التي قدمتها شركتان، وكان المجلس قد أقر مبدئيا الموضوع في مارس/آذار الماضي.

وقال جيروم فالك الامين العام للاتحاد إن هذه التقنية سوف تستخدم في كأس العالم للأندية في طوكيو في ديسمبر/كانون الأول المقبل، وكذلك في كأس العالم للقارات في البرازيل 2013 ونهائيات كأس العالم في البرازيل 2014.

وتم اعتماد الشركتين اللتين شاركتا في المرحلة الثانية من التجارب وهي شركة بريطانية صممت نظام( HAWK EYE) او عين الصقر الذي يعتمد على استخدام الكاميرات، وشركة ألمانية تعتمد على حقل مغناطيسي وتصميم كرة خاصة.

واوضح الفيفا ان هذا الاستخدام سيخضع لاختبار تثبيت نهائي في كل ملعب قبل استخدام الانظمة في المباريات الحقيقية احتراما لبرنامج النوعية بحسب مواصفات الفيفا وتكنولوجيا خط المرمى.

ومن المتوقع أن يؤدي استخدام هذه التكنولويجا على غرار لعبات مثل التنس إلى حسم الجدل المثار منذ سنوات حول الأخطاء التحكيمية التي قد تغير نتيجة مباراة بسبب احتساب أو عدم احتساب هدف في التسديدات القوية.

وكانت آخر حادثة اظهرت الحاجة لذلك في نهائيات كأس أوروبا الأخيرة، فقد سدد ماركو ديفيتش لاعب اوكرانيا كرة عبرت خط المرمى قبل أن يبعدها جون تيري مدافع انجلترا التي فازت بالمباراة بهدف دون مقابل.

ولم يتم احتساب الهدف رغم وجود حكم إضافي خلف خط المرمى لأن الاتحاد الأوروبي يستعين حاليا بخمسة حكام في إدارة بطولاته للأندية والمنتخبات.

وكان جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي من أشد المعارضين لاستخدام تقنية خط المرمى، لكنه تراجع عن موقفه بعد مباراة المانيا وانجلترا في الدور الـ 16 لمونديال 2010 في جنوب افريقيا.

وكانت المانيا متقدمة 2-1 عندما سدد فرانك لامبارد كرة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بالعارضة وتخطت خط مرمى الحارس الألماني مانويل نوير قبل نهاية الشوط الأول.

بيد أن الحكم لم يحتسب الهدف وأشار باستمرار اللعب وخسرت انجلترا 1-4 في النهاية.

المزيد حول هذه القصة