اللجنة الأولمبية الدولية توافق على قرار الفيفا السماح للاعبات بارتداء الحجاب

روغ مصدر الصورة x
Image caption قرار الفيفا واجه اعتراضات من فرنسا

أعلن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، جاك روغ، الأحد "موافقته" على قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" السماح للاعبات بوضع الحجاب أثناء المباريات.

وقال روغ في لقاء صحفي غير رسمي، على هامش سباق جائزة بريطانيا الكبرى للفورمولا واحد، على حلبة سيلفرستون: "نوافق على هذا القرار من الفيفا الذي يتجاوب مع طلبات ثقافية وذات طبيعية دينية، مع إتاحة المجال في الوقت نفسه، لرياضة بلا خطر بفضل حجاب مزود بعصبة لا تسبب ضررا للرأس، أو للاعبة في حال نزعه".

وكانت اللجنة المختصة في "الفيفا" قد أعلنت في مؤتمر صحافي عقب اجتماعها الذي عقد الخميس في زيوريخ السماح للاعبات بارتداء الحجاب.

وكان هذا الاجراء الذي اتخذ بناء على طلب من الاتحاد الآسيوي للعبة، والأمير علي بن الحسين، أحد نواب رئيس الفيفا الستة، قد حصل في مارس/آذار الماضي على "اتفاق مبدئي" من الهيئة المختصة في "الفيفا" التي رغبت في انتظار "نتيجة دراسة سريعة لجميع المواضيع المتعلقة بهذه المسألة خصوصا على صعيد الصحة والامن".

ورحب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالوكالة الصيني جانغ جيلونغ بقرار الهيئة الضامنة لقوانين اللعب في الاتحاد الدولي لكرة القدم السماح للاعبات بارتداء الحجاب.

وقال جيلونغ في بيان ان رفع الحظر هو "القرار الصحيح" وانه "خطوة في مواكبة العصر".

وقلبت الهيئة القرار الذي اتخذته سابقا بحظر ارتداء الحجاب للاعبات معتبرا انه غير امن ويعرض العنق لخطر الاصابات.

واضاف جيلونغ المرشح لانتخابات الاتحاد الاسيوي المقبلة: "انا سعيد جدا للسماع بان الحظر على ارتداء الحجاب قد رفع، نيابة عن اللجنة التنفيذية للاتحاد الاسيوي وعائلة كرة القدم الاسيوية، أشيد بقرار الهيئة الضامنة والاتحاد الدولي باتخاذ القرار الصحيح... رفع الحظر سيتيح لآلاف اللاعبات اللواتي يرتدين الحجاب، ممارسة اللعبة".

وسيخضع هذا الإجراء الذي تم اعتماده بالإجماع، لفترة تجربة، وستتم دارسة لون وشكل وطبيعة الحجاب خلال اجتماع الهيئة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في غلاسكو.

وكانت جمعيات دولية واوروبية عدة قد أعربت عن عدم موافقتها على السماح بارتداء الحجاب في رسالة مفتوحة الى رئيس الاتحاد الدولي، جوزيف بلاتر في ديسمبر/كانون الاول الماضي.

شجب

وشجبت الجبهة الوطنية في فرنسا الجمعة، "لامسؤولية" الاتحاد الدولي لكرة القدم عبر قرار الهيئة الضامنة لقوانين اللعبة السماح للاعبات بارتداء الحجاب.

واعتبرت الجبهة ان القرار "يكسر المبدأ الذي جعل من الرياضة عموما وكرة القدم خصوصا، ملاذا محميا من كل مطالبة سياسية دينية".

وأبدى عضو المكتب السياسي للجبهة، اريك دومار، تخوفه من ان يفتح القرار الجديد "الباب على كل نوع من المتطلبات التي لن يمتنع المتطرفون الإسلاميون عن طرحها، من فصل الرجال والنساء في المدرجات، او منع الرجال من تحكيم مباريات السيدات او تدريب فرقهن".

واستنكر الحزب اليميني المتطرف "هذا التراجع وهذا الخضوع من الفيفا لطلبات لا مكان لها في كرة القدم"، مطالبا بتطبيق "القاعدة التي تفرض الحياد السياسي والديني في الرياضة".

المزيد حول هذه القصة