منتخب كرة الطائرة التونسي في مهمة صعبة بأولمبياد لندن

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

لم يكن تأهل المنتخب التونسي للرجال الى اولمبياد لندن بالمهمة السهلة، فقد تغلب على نظيريه المصري والكاميروني اللذين تربعا على عرش الطائرة الافريقية لسنوات وذلك خلال الدورة المؤهلة للألعاب الأولمبية التي اقيمت العام الماضي في العاصمة الكاميرونية ياوندي .

إلا أن مهمة أصعب في انتظار هذا الفريق بعد ان اوقعته قرعة منافسات أول أولمبياد بعد الثورة التونسية وسط مجموعة من العمالقة وهم منتخبات صربيا و روسيا و المانيا و الولايات المتحدة والبرازيل.

ويقر القائمون على الفريق باستحالة الخروج بانجاز ما وسط هذه المجموعة ويشير منير بن سليمان رئيس اتحاد كرة الطائرة التونسي الى ان الواقع يفرض على الفريق ان يقتصر اداؤه على التمثيل المشرف.

وأضاف لبي بي سي أن الحصول على ميدالية اوليمبية وسط الفرق المشاركة أمر صعب لأنها من احسن الفرق التي تنافس في اصعب دورة دولية عالمية.

وقال بن سليمان إن "الفارق مازال كبيرا بين كرة الطائرة التونسية والافريقية و المستويات العالمية التي يدعمها الاحتراف والامكانات المالية العالية وخوض منافسات عالمية قوية متواصلة".

ويتفق مدرب المنتخب فتحي المكور مع وجهة النظر هذه الا انه يرى في الدورة الاوليمبية فرصة لاكتساب مزيد من الخبرة والاحتكاك.

وقال المكور لبي بي سي إنها لن تكون نزهة ستأخذ على محمل الجد دون ان يستبعد الفوز بمباريات في هذه المجموعة.

اما اللاعبون فلديهم رغبة قوية ليمثلوا "تونس الثورة" في المحفل الاوليمبي كما يؤكد اللاعب مروان جارسي ، وأضاف مروان أنه يرغب في ان يثبت للعالم من هم رجال تونس الذين صنعوا الثورة ومدى قدرتهم على الوصول الى المستحيل.

ويقول نور الدين حفيظ لاعب المنتخب والذي شارك من قبل في دورتين أولمبيتين إن تاثير الثورة كان ايجابيا على الفريق لانهم يدركون انها قامت لبناء بلد جديد في جميع المجالات وحتى الرياضة.

يذكر ان هذه المشاركة في لندن لمنتخب الطائرة التونسي للرجال ستكون السادسة له في الدورات الاوليمبية والتي لم يتجاوز في أي منها الدور الثاني من المنافسات.

المزيد حول هذه القصة