وزارة الداخلية المصرية ترفض استئناف دوري كرة القدم

استاد بورسعيد مصدر الصورة AP
Image caption أكثر من سبعين قتيلا في أحداث استاد بورسعيد

رفضت وزارة الداخلية في مصر بشكل رسمي استئناف النشاط الكروي وإقامة بطولة الدوري الممتاز لموسم 2012-2013 التي كان مقررا أن تبدأ في الرابع والعشرين من الشهر القادم.

وبالرغم من أن اتحاد الكرة المصري قد اقترح على وزارة الداخلية استئناف بطولة كأس مصر وإقامة مباريات الأسابيع الأولى من الدوري بدون جمهور إلا أن وزارة الداخلية رفضت فكرة استئناف النشاط الكروي سواء بوجود الجمهور أو بدونه.

ولم تذكر وزارة الداخلية مبررا لرفضها، حسبما أفاد الموقع الرسمي لاتحاد الكرة.

وتوقفت منافسات البطولات المحلية في مصر بالكامل بعد حادثة إستاد بورسعيد التي راح ضحيتها 74 شخصا من مشجعي الأهلي الذي حل ضيفا على المصري البورسعيدي في مباراة بالدوري في فبراير/شباط 2012.

ومازال القضاء المصري يحاكم المتهمين في القضية المعروفة إعلاميا باسم (مجزرة بورسعيد).

ويقتصر النشاط الرسمي لكرة القدم حاليا على مباريات ناديي الأهلي والزمالك في دوري أبطال افريقيا، ومباريات المنتخب المصري في التصفيات الافريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم عام 2014.

ويرى محللون أن توقف مسابقتي الدوري والكأس أثر بشدة على مستوى منتخب مصر الذي فشل للتأهل للمرة الثانية على التوالي إلى نهائيات كأس افريقيا في جنوب افريقيا العام المقبل.

كما أن توقف المسابقات أضر بشدة بالأندية التي أبرمت عقودا بعشرات الملايين من الجنيهات مع لاعبين اجانب ومصريين وكانت تنتظر عائدات البث وعقود الرعاية للإنفاق عل النشاط الكروي.

وزاد القلق مؤخرا من تأثير ذلك أيضا على المنتخب الأولمبي المصري الذي سيلعب في المجموعة الثالثة ضمن منافسات أولمبياد لندن.

المزيد حول هذه القصة