أولمبياد لندن: سحب تذاكر لكرة القدم وطرح المزيد للبيع في ألعاب أخرى

استاد كارديف
Image caption استاد الألفية في كارديف يستضيف أول مباراة في كرة القدم للنساء

كشفت اللجنة المنظمة لأولمبياد لندن 2012 عن اعتزامها طرح 200 ألف تذكرة للبيع على شبكة الإنترنت هذا الأسبوع وذلك رغم قرار اللجنة بتقليل عدد تذاكر مباريات كرة القدم.

ويقول مراسل بي بي سي للشؤون الرياضية جيمس بيرس إن هذا الإعلان بشكل مفاجئة لوجود هذا الكم الهائل من التذاكر غير المباعة قبل حفل افتتاح الأولمبياد في 27 يوليو/تموز الجاري.

ويعني ذلك أن عدد التذاكر المتاحة للبيع في رياضات غير كرة القدم يصل إلى ربع مليون لوجود 50 ألف تذكرة متبقية مما طرح سابقا. وأقرت اللجنة المنظمة أيضا بوجود 400 ألف تذكرة أخرى نصفها لكرة القدم لم تطرح للبيع بعد.

يشار إلى أن منافسات كرة القدم ستنطلق قبل حفل الافتتاح وذلك بلقاء فريقي بريطانيا ونيوزيلندا للسيدات على ملعب الألفية في كارديف بويلز في 25 يوليو.

يشار إلى أن هذا الاستاد يسع نحو 75 ألف متفرج، وقد تقرر إغلاق جميع الأماكن ذات السعر الأعلى فيه طوال فترة الأولمبياد.

وقد اكد سباستيان كو رئيس اللجنة المنظمة أنه تم طرح أربعين ألف تذكرة فقط لهذه المباراة، وأوضح أنه كان من المتوقع تراجع مبيعات تذاكر كرة القدم لوجود رياضات أخرى كثيرة ولعدم تحديد الفرق التي ستلعب بعد الدور الأول.

كما تحدث أيضا عن انظمة أخرى لتقديم تذاكر مجانية المخصصة للأطفال والرجال والنساء العاملين في الجيش وعائلاتهم والرياضيين، ويتم تمويل ذلك من خلال عائدات برامج خاصة للترحيب بضيوف الأولمبياد.

ومن ضمن الألعاب التي مازالت فيها التذاكر متاحة الهوكي وألعاب القوى وكرة الطائرة الشاطئية بالإضافة إلى فئة التذاكر الأعلى سعرا في حفلي الافتتاح والختام.

المزيد حول هذه القصة