استبعاد رياضية من الفريق اليوناني الأولمبي بسبب تعليقات عنصرية

فيولا باباكريستو مصدر الصورة AP
Image caption كانت باباكريستو تستعد للمشاركة في دورة الالعاب الاولمبية في لندن 2012

استبعدت الرياضية اليونانية المعروفة في لعبة القفز الثلاثي فيولا باباكريستو من المشاركة مع فريق بلادها في دورة الالعاب الاولمبية بسبب تعليقات وضعتها على موقع تويتر وصفت بأنها عنصرية.

وكانت باباكريستو تستعد للمشاركة في دورة الالعاب الاولمبية في لندن 2012 التي تبدأ رسميا الجمعة.

الا أن اللجنة الاولمبية اليونانية قالت ان النص الذي وضعته على تويتر والذي تسخر فيه من المهاجرين الافارقة وتظهر دعمها الى حزب يميني متطرف يعد ضد الروح الرياضية الاولمبية.

وقد اعتذرت اللاعبة باباكريستو عن ما سمته "النكتة السمجة وغير المناسبة".

والى جانب تعليقها الذي وضعته الاثنين الذي اشارت فيه الى فيروس غربي النيل وإلى الافارقة الذين يعيشون في اليونان، اعادت باباكريستو نشر تغريدة على تويتر لالياس كاسيدياريس السياسي من حزب الفجر الذهبي اليميني المتطرف ينتقد فيه موقف رئيس الوزراء انتونيس ساماراس من المهاجرين.

واثارت تعليقات باباكريستو موجة من الدعوات الشعبية وداخل الحكومة اليونانية لابعادها عن الفريق اليوناني الاولمبي.

وقال رئيس اللجنة اليونانية ايسيدوروس كوفيلوس إن الرياضية البالغة 23 عاما من العمر "اظهرت عدم الاحترام للقيم الاولمبية الاساسية".

وقال لمحطة تلفزيون SKAI " لقد ارتكبت خطأ، وفي الحياة عادة ما ندفع ثمن اخطائنا".

وفي بيان لها وضعته على صفحتيها في الفيسبوك وتويتر قالت باباكريستو "انا اسفة جدا واشعر بالخجل من الردود السلبية التي اثرتها، على الرغم من انني لم اقصد اهانة احد، او التجاوز على حقوق الانسان".

ووجهت اعتذارها الى اصدقائها وزملائها الرياضيين والفريق الوطني لليونان مشيرة الى انها لا تؤمن "بأي تمييز بين الكائنات الانسانية والاعراق".

وقالت اللجنة الاولمبية إنها قد "استبعدت من المشاركة مع الفريق الاولمبي لتصريحاتها المناقضة لقيم وافكار الحركة الاولمبية".

ويقول مراسل بي بي سي في اثينا مارك لوين إن اليونان تواجه ارتفاعا ملحوظا في العنصرية، مع تصاعد شعبية احزاب اليمين مثل حزب الفجر الذهبي.

ويقول مراسلنا ان الحكومة تواجه ضغوطا متزايدة تدعوها لشن حملة ضد العنصرية المتفشية في كل المجالات ومن بينها الرياضة.

المزيد حول هذه القصة