اللجنة الأولمبية السعودية تنفي بشدة علاقتها بمسألة بيع التذاكر في السوق السوداء

افتتاح دورة الالعاب الاولمبية في لندن مصدر الصورة Getty Images
Image caption تعهدت اللجنة الاولمبية الدولية باتخاذ "اقصى العقوبات" الممكنة في حال التأكد من ان الاعضاء "خرقوا القواعد".

نفت اللجنة الأولمبية السعودية بشدة علاقتها بالموضوع الذي اثير قبل ايام عن علاقة بعض اللجان الاولمبية ومنها السعودية ببيع تذاكر منافسات اولمبياد لندن في السوق السوداء.

وقالت اللجنة في بيان لها إنها تلقت قبل ثلاثة أشهر مراسلات الكترونية من شركات مجهولة ترغب في بيع تذاكر الاولمبياد للجنة الاولمبية السعودية.

وأضافت اللجنة أنها تتعامل في كافة جوانب عملها مع اللجنة الاولمبية الدولية ومع اللجنة المنظمة لاولمبياد لندن 2012، و تجاهلت هذه المراسلات.

وأوضحت أنه "لا صحة اطلاقا لما يثار حول بيع الوفد السعودي أو اللجنة الاولمبية السعودية لأي تذاكر، كما أن اللجنة الاولمبية السعودية ابلغت اللجنة الاولمبية الدولية بما يثار في وسائل الاعلام والتي بدورها أكدت أن هذا الملف سيتم دراسته من قبل اللجنة الاولمبية".

وقالت اللجنة السعودية إنه سيكون من حقها مقاضاة الجهة التي رددت هذه الاتهامات.

وكانت اللجنة الاولمبية الدولية اكدت انها لن تتخذ عقوبات قبل دورة لندن بناء على الاتهامات بأن عددا من اعضاء اللجان الاولمبية الوطنية خرقوا القواعد الصارمة لبيع التذاكر الخاصة بالالعاب.

وتحقق لجنة الاخلاق في اللجنة الاولمبية الدولية في ادعاءات نشرتها صحيفة "صنداي تايمز" تفيد بأن مسؤولين في لجان أولمبية وطنية ووكلاء لإعادة بيع التذاكر، ضبطوا وهم يبيعون الالاف من البطاقات في السوق السوداء، بمبالغ توازي عشرة اضعاف سعرها الفعلي.

وأضافت الصحيفة أنها اكتشفت "فسادا واسع الانتشار" يطال 54 بلدا، وانها قدمت الادلة الى اللجنة الاولمبية الدولية التي تعهدت بدورها باتخاذ "اقصى العقوبات" الممكنة في حال التأكد من ان الاعضاء "خرقوا القواعد".

المزيد حول هذه القصة