اولمبياد لندن الاكثر حفاظا على البيئة في تاريخ الدورات الاولمبية

الاستاد الاولمبي في لندن مصدر الصورة AFP
Image caption تمثل المواد معادة التدوير 25% من المواد المستخدمة في بناء المنشآت الاولمبية.

قالت اللجنة المتخصصة في دراسة التأثير البيئ للاولمبياد إن دورة لندن 2012 هي الاكثر حفاظا على البيئة في تاريخ الدورات الاولمبية.

وقال شون مكارثي رئيس اللجنة إن لندن تستحق بجدارة ميدالية ذهبية للحفاظ على البيئة.

وعلى النقيض من الانتقادات التي وجهت لدورات الالعاب الاولمبية السابقة لتخليفها كميات ضخمة من النفايات، تمثل المواد معادة التدوير 25% من المواد المستخدمة في بناء المنشآت الاولمبية.

واثنت اللجنة على ما وصفته بأنه شبكة المواصلات الممتازة التي تربط ما بين المنشآت الاولمبية المختلفة ولكنها انتقدت التأثير البيئي لبعض الهدايا التذكارية الخاصة بالاولمبياد.

وتجري السبت منافسات اليوم الخامس عشر وقبل الاخير من دورة لندن 2012.

وتقام السبت منافسات 50 كيلومترا سيرا للرجال ويحاول العداء الجاميكي يوسين بولت الحصول على ذهبية ثالثة في العاب لندن حيث يتنافس في سباق أربعة في مئة متر تتابع.

كما يشهد السبت محاولة العداء البريطاني مو فرح للحصول على ذهبيته الثانية في اولمبياد لندن، حيث يسعى السبت للفوز بذهبية خمسة آلاف متر عدوا بعد فوزه بذهبية عشرة آلاف متر عدوا.

ومن جانب آخر، من المتوقع ان يعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان الالعاب التنافسية الفردية والجماعية ستكون على صدارة منهاج جديد لمدارس الاطفال في انجلترا.

ويأتي القرار متزامنا مع النقاش الدائر عن التأثير المرجو من العاب الندن على جيل النشئ ومع الانتقادات الموجهة للحكومة لالغائها بعض مقررات التربية البدنية في المدارس.