بعد مرور 23 عاما: الحكومة البريطانية تعتذر لعائلات ضحايا كارثة ملعب كرة

آخر تحديث:  الأربعاء، 12 سبتمبر/ أيلول، 2012، 17:57 GMT
كاميرون

أقر كاميرون أيضا بتقصير رجال الإسعاف

تقدم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الاربعاء باعتذاره الى عائلات الضحايا الستة والتسعين الذين قضوا في مأساة ملعب "هيلسبورو" عام 1989 خلال مباراة جمعت ناديي ليفربول و نوتنغهام فورست في نصف نهائي كأس انكلترا.

وقال كاميرون في كلمة امام مجلس العموم "باسم الحكومة - والدولة باكملها بطبيعة الحال - انا متأسف جدا على هذا الظلم المزدوج الذي بقي دون تصحيح لفترة طويلة".

و أشار إلى ان الشرطة حاولت مرارا ان تخفي البراهين التي تكشف انها تتحمل مسؤولية ما حدث، كما سعت الى تحميل المشجعين المسؤولية الكاملة عن الكارثة

وأقر كاميرون أيضا بأنه كان هناك تقصير من قبل رجال الاسعاف لأنه كان بإمكانهم إنقاذ بعض الضحايا لو قدموا لهم المساعدة بشكل اسرع.

وجاء اعتذار كاميرون بعد ان قامت اللجنة المستقلة التي عينت عام 2009 في الذكرى العشرين لهذه المأساة بنشر وثائق من اربعة الاف و500 صفحة.

وتدين هذه الوثائق "تقصير الشرطة" في أداء واجبها خلال تلك المباراة ما ادى الى مصرع 96 مشجعا لنادي ليفربول وجرح 766 آخرين نتيجة التدافع من اجل حضور المباراة.

ووجد تقرير اللجنة المكونة من سبعة اعضاء ، على رأسهم اسقف مدينة ليفربول ، أن الشرطة حاولت التخفيف من الضغط الناجم عن تدافع الجمهور خارج الملعب من اجل الدخول الى القسم المخصص لليفربول، فقامت بفتح مدخل من اجل تسهيل دخول المشجعين.

لكن الموجودين داخل المدرجات حوصروا حينها بين سياج الملعب والوافدين ما أدى إلى هذه الكارثة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك