الدوري الانكليزي: قطبا مانشستر يواجهان أرسنال وليفربول

آخر تحديث:  الجمعة، 21 سبتمبر/ أيلول، 2012، 18:03 GMT
روبرتو مانشيني

فريق المدرب مانشيني في المركز الثالث حاليا

يشهد الاسبوع الخامس من الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم مواجهات قوية حيث يستضيف تشيلسي المتصدر حاليا فريق ستوك سيتي على ملعب "ستامفورد بريدج" يوم السبت.

وسيكون فريق مانشستر سيتي مطالبا باظهار قدرته على الاحتفاظ باللقب عندما يخوض أقوى اختباراته المحلية وذلك باستضافته أرسنال يوم الأحد الذي يشهد قمة أخرى بين الغريمين مانشستر يونايتد ومضيفه ليفربول.

ويسعى حامل اللقب إلى تجاوز آثار هزيمته أمام مضيفه ريال مدريد الاسبوع الماضي في دوري أبطال اوروبا.

وأعرب الايطالي روبرتو مانشيني مدرب سيتي عن استيائه من تعرض فريقه للهزيمة بهدف في الدقيقة الاخيرة سجله البرتغالي كريستيانو رونالدو، مضيفا "هذه هي كرة القدم، يمكن أن تخسر او تفوز، أصبنا بخيبة أمل في النهاية لأننا تلقينا الهدف في الدقيقة الأخيرة".

لكن مانشيني اشاد بالاداء الجيِّد الذي قدمه لاعبو سيتي، مضيفا "لابد أن ننسى هذه النتيجة من اجل التركيز على ما ينتظرنا مستقبلا. منافسات دوري الابطال صعبة وقد يحدث مثل هذا السيناريو".

وكان مانشستر سيتي قد تعادل قبل ذلك في الدوري مع ستوك سيتي 1-1، وتعادل أيضا مع ليفربول بهدفين لكل منهما.

ويخوض سيتي المباراة بدون صانع ألعابه الفرنسي سمير نصري الذي أصيب في مباراة ريال مدريد.

في المقابل يسعى أرسنال فيسعى بقيادة مدربه الفرنسي أرسين فينغر إلى مواصلة نتائجه الجيدة فقد فاز في المرحلتين الأخيرتين على ليفربول 2-صفر، ثم ساوثهامبتون6-1 قبل ان يستهل مشواره في دوري الابطال بفوز ثمين خارج ملعبه على مونبلييه الفرنسي بهدفين مقابل هدف.

مباراة سابقة

يونايتد يسعى لاستعادة اللقب وليفربول يريد تحقيق أول انتصار

لقاء الغريمين
أما مانشستر يونايتد بقيادة المدرب اليكس فيرغسون فيواجه في ملعب أنفيلد ليفربول النادي الذي يأتي بعده في عدد مرات التتويج بلقب الدوري بواقع 18 لقبا بينما فاز يونايتد بالبطولة 19 مرة.

وستكون مواجهة الاحد ساخنة في بعض المدرجات وذلك بسبب الاغنية التي انشدها جمهور يونايتد أخيرا أمام ويغان ضد ليفربول والتي تقول " انتم دائما الضحايا ولم تتحملوا يوما مسؤولية اخطائكم".

يأتي ذلك بعد أن قدم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأسبوع الماضي اعتذاره الى عائلات الضحايا الستة والتسعين الذين قضوا في مأساة ملعب "هيلسبورو" عام 1989 خلال مباراة جمعت ناديي ليفربول و نوتنغهام فورست في نصف نهائي كأس انكلترا.

ويحتل يونايتد المركز الثاني حاليا بفارق نقطة واحدة خلف تشيلسي المتصدر، بينما لم يحقق ليفربول أير فوز في أربع مباريات ويأتي في المركز 17 بنقطتين فقط.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك