بدء تحقيق موسع حول أداء الشرطة البريطانية في مأساة استاد هيلسبره

آخر تحديث:  الجمعة، 12 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 16:11 GMT
هيلسبره

الشرطة متهمة بمحاولة إلقاء اللوم على الجماهير

أعلن يوم الجمعة بدء أكبر تحقيق مستقل في اداء الشرطة البريطانية للوقوف على حقيقة ما قام به افرادها في مأساة ملعب هيلسبره عام 1989 التي أودت بحياة 96 متفرجا خلال مباراة جمعت ناديي ليفربول و نوتنغهام فورست في نصف نهائي كأس انجلترا لكرة القدم.

وقالت اللجنة المستقلة للشكاوى من الشرطة إن عددا من الضباط الحاليين والسابقين وبعضهم في مراكز رفيعة حاليا قد يواجهون اتهامات او يعاقبون على سوء التصرف بعد الفشل والتغطية فيما يتصل باسوأ كارثة رياضية في تاريخ بريطانيا.

وفي الشهر الماضي قدم ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا اعتذارا الى أسر الضحايا بعد تقرير أظهر وقوع اخطاء جسيمة وكشف النقاب عن أدلة بان الشرطة حاولت القاء اللوم على جماهير ليفربول.

ومات الضحايا والكثيرون منهم من الشبان داخل جزء مزدحم من المدرجات محاط بأسوار اثناء تدافع في استاد هيلسبره في شيفيلد بشمال انجلترا.

وقالت ديبورا غلاس نائبة رئيس اللجنة المستقلة للشكاوى من الشرطة "كشف التقرير عن أمور خطيرة ومزعجة بالنسبة للشرطة."

وأضاف أن التقرير يؤكد الحاجة الماسة " ‬‬لمحاسبة اولئك الذين تورطوا في الحادث"، مؤكدة أن التحقيق سيتضمن إمكانية ارتكاب رجال الشرطة لجرائم في هذه المأساة.

كما سيقوم المدعي العام كير سترامر بمراجعة الأدلة الخاصة بملابسات مقتل المشجعين ما قد يؤدي إلى توجيه اتهامات بالقتل نتيجة الإهمال الجسيم إلى بعض من تشملهم التحقيقات.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك