تونس: آخر أمل للعرب بكأس أمم أفريقيا

الطرابلسي
Image caption الطرابلسي بحاجة للفوز على توغو كي يضمن التأهل للدور الثاني

تتجه أنظار مشجعي كرة القدم العربية الأربعاء إلى مدينة رستنبيرغ بجنوب أفريقيا لمتابعة مباراة تونس وتوغو، التي ستحدد هوية الفريق المتأهل مع ساحل العاج من المجموعة الرابعة إلى الدور ربع النهائي من كأس أمم أفريقيا.

وتونس هي الأمل المتبقي للعرب في البطولة التي ودعها منتخبا المغرب والجزائر. ويخوض الأخير مباراة بلا طائل أمام ساحل العاج ضمن المجموعة الرابعة.

وتحتل تونس حاليا المركز الثاني في المجموعة بثلاث نقاط، وتسبقها توغو في المركز الثاني بفارق الأهداف. ويحتاج المنتخب التونسي للفوز على توغو حتى يضمن التأهل بينما يكفي التعادل توغو للحاق بساحل العاج في دور الثمانية.

وعشية المباراة مع توغو، قال سامي الطرابلسي، المدير الفني للمنتخب التونسي، إن اللقاء مصيري وأن أية نتيجة سيئة تعني كارثة. وأعرب عن أمله في أن يحتفظ لاعبو الفريق بالتركيز وأن يتمكن هو من إدارة المباراة بأفضل طريقة.

وقال الطرابلسي إن اللاعبين في حالة جيدة، باستثناء يوسف مساكني الذي عانى في اليومين الماضيين من التهاب في الحلق. وكان مساكني هو من أحرز هدف الفوز على الجزائر في الدقيقة 90 من المباراة التي جمعت بينهما.

وعن خسارة المنتخب التونسي أمام ساحل العاج 0-3، قال الطرابلسي إن جميع المنتخبات المشاركة كبيرة، وإنه إذا كان البعض يرى أن منتخب ساحل العاج هو الأفضل، فإنه على أرض الواقع لم يظهر كذلك، على حد تعبيره.

كما قال الطرابلسي إنه جازف ببعض التعديلات في نهاية المباراة أمام ساحل العاج، لكن النتيجة النهائية كانت مخيبة للآمال.