إحراق مقر نادي بيتار الإسرائيلي بعد اتهام مشجعيه بالعنصرية

Image caption شعارات عنصرية ضد المسلمين والعرب

أفادت الشرطة الإسرائيلية بأن أشخاصا هاجموا مقر نادي بيتار لكرة القدم في القدس وأضرموا فيه النار، عقب إعلان المدعي العام متابعة أربعة مشجعين للنادي بتهم العنصرية ضد لاعبين مسلمين.

وقد شهدت مباريات نادي بيتار وحصصه التدريبية رفع شعارت وترديد أغان عنصرية ضد المسلمين والعرب، في محاولة لمنع رئيس النادي من التعاقد من لاعبين مسلمين من الشيشان.

وكان نادي بيتار أعلن يوم 26 يناير/كانون الثاني عن تعاقده مع لاعبين اثنين من الشيشان، ينتميان إلى نادي غروزني في الدوري الروسي، هما زاور صداييف، ودزابرايل قداييف.

وفي المباراة التالية رفع مشجعون للنادي لافتات كتبوا عليها عبارات عنصرية، على غرار "بيتار.. نقي للأبد"، في إشارة إلى عدم ضمه أي لاعب عربي أو مسلم.

واعتقلت الشرطة، عقب المباراة، ثلاثة مشجعين بتهم التحريض على العنصرية، ولكن مالك النادي، ذي الأصول الروسية، حريص على المضي قدما في التعاقد مع اللاعبين الشيشانيين، على الرغم من تصاعد أجواء العنصرية في محيط النادي.

ويعرف نادي بيتار بمشجعين معادين للعرب، يصرون على أن ناديهم لا ينبغي أن يضم أي لاعب عربي، في حين يذكر الموقع الرسمي للنادي بأنه سبق أن تعاقد مع لاعبين مسلمين في السابق.

وأدان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت لاحق انتهاج العنف من قبل أولئك الذين يعارضون انضمام لاعبين شيشانيين الى فريق بيتار القدس بكرة القدم.

وقال رئيس الوزراء في تصريح اصدره مكتبه "هذا تصرف مخجل. لا يمكن لنا أن نقبل مثل هذا التصرف العنصري. يجب على الشعب اليهودي الذي تعرض للاضطهاد أن يشكل قدوة لغيره من شعوب العالم".