نافي بيلاي: "كرة القدم متخلفة في مجال حقوق الإنسان"

Image caption فيفا يعتزم تعييم أول امرأة في مكتبه التنفيذي

قالت نافي بيلاي، مفوضة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، إن كرة القدم تلعب في محيط متخلف عن عصرنا، وعليها أن "تتدارك نفسها" وتدخل القرن الواحد والعشرين بقيمه الانسانية والاجتماعية.

وعبرت نافي بيلاي، التي نشأت واشتغلت محامية تحت حكم نظام التمييز العنصري في جنوب أفريقيا، عن انشغالها أيضا بشأن ضعف وجود النساء في اللعبة.

وقالت إن "على كرة القدم أن تحترم قوانين حقوق الإنسان".

وتحدثت بيلاي إلى بي بي سي بمكتبها في جنيف عن ضرورة أن تلتحق كرة القدم بالركب في قضايا قبول المثليين جنسيا، ومكافحة العنصرية، وترقية دور المرأة.

وقد استضافت يوم الخميس نقاشا عن العنصرية والرياضة رفقة لاعب آي سي ميلان، كيفن برنس بواتينغ، قالت فيه "حان الوقت لكرة القدم أن تبادر في معالجة بعض الإشكاليات، منها استمرار اعتقادات بالية بأن كرة القدم عالم رجالي، وهو ليس كذلك".

وتعد بيلاي من أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان في العالم، واشتهرت بانتزاع حق الحصول على محامين لنلسون مانديلا، وعدد آخر من السجناء في سجن جزيرة روبن.

وألحت على أن الرياضة لا ينبغي أن تعفى من القيم القانونية العالمية، قائلة: "كرة القدم مطالبة أيضا باحترام حقوق الإنسان".

ويعتزم الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا تعيين اول امرأة في مكتبه التنفيذي في نهاية هذا العام، ولكن بيلاي تنتقد ندرة النساء في مراكز قيادية على مستوى النوادي.

المزيد حول هذه القصة