على أرض ملعب الشعب ببغداد، العراق يفوز على سوريا وديا

Image caption المباراة الثانية التي يشهدها ملعب الشعب منذ عام 2003

بلدان جاران، أحدهما يخرج بالكاد من دوامة عنف وحروب استمرت عقودا، والثاني ما برح يدخل في الدوامة ذاتها، التقيا مساء الثلاثاء في مباراة بكرة القدم جرت على أرض ملعب غاب عنه المشاهدون واللاعبون منذ سنوات.

فعلى أرض ملعب الشعب الدولي بالعاصمة العراقية بغداد، التقى المنتخبان العراقي والسوري في مباراة ودية فاز بها المنتخب المضيف بهدفين لواحد.

Image caption اللاعب العراقي أحمد ياسين يستحوذ على الكرة من بين أرجل اللاعب السوري سنحاريب ملكي

وجاء إجراء المباراة على ارض ملعب الشعب بعد أيام قليلة من صدور قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم بالسماح باجراء المباريات الدولية في العراق، وهي ثاني مباراة دولية تجري في هذا الملعب منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003.

امتلأ الملعب الذي تبلغ سعته 40 الف مشاهد بهواة الكرة الذين رفعوا الاعلام العراقية واللافتات المعبرة عن ترحيبهم بالفريق الزائر.

وافتتح الكابتن يونس محمود التسجيل للمنتخب العراقي في الدقيقة 52، ولكن المنتخب السوري تمكن من إدراك التعادل في الدقيقة 80 من خلال مهاجمه عمر خربين.

الا ان نجم المنتخب العراقي علي رحيمة تمكن من تسجيل هدف الفوز لاصحاب الأرض في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وشهد الملعب - الذي افتتح عام 1965 بمباراة بين المنتخب العراقي ونادي بنفيكا البرتغالي - اجراءات أمنية مشددة.