ماراثون لندن: فوز كيبيدي في فئة الرجال وجيبتو في فئة النساء

  • 21 أبريل/ نيسان 2013

فاز العداء الأثيوبي، تسيغاي كيبيدي بماراثون لندن في فئة الرجال. وقطع المسافة البالغة أكثر من اثنين وأربعين كيلومترا في ساعتين وست دقائق وأربع ثون، متفوقا على الكيني حامل لقب عام 2011 بفارق ثلاثين ثانية.

وسبق لكيبيدي أن فاز بماراثون لندن عام 2010.

وحل أثيوبي آخر هو دايل أبشيرو ثالثا في ماراثون هذا العام. أما الكيني ويلسون كيبسانج حامل لقب العام الماضي فجاء في المركز الخامس.

وكانت العداءة الكينية بريسكا جيبتو فازت في فئة النساء، بوقت قدره ساعتان وعشرون دقيقة وثلاث عشرة ثانية.

وسجلت صاحبة الميدالية الفضية في أولمبياد لندن فارقا كبيرا عن بقية المتسابقات، تلتها مواطنتها إيدنا كيبلاغات واليابانية يوكيكو أكابا.

وكان حظ البطلة الأولمبية الإثيوبية تيكي غيلانا سيئا، حيث اصطدمت بمتسابق الكراسي المتحركة، جوش كاسيدي، ولم تتمكن من متابعة المنافسة.

وخيمت على أجواء السباق التفجيرات التي استهدفت ماراثون بوسطن الأمريكية، يوم الاثنين الماضي، وادت إلى مقتل ثلاثة أشخاص وجرح العشرات.

وقال المشرفون على ماراثون لندن إنه لا تهديد للسباق الذي يجري اليوم في شوارع العاصمة البريطانية، وإن الجهاز الأمني تعزز بمئات من أفراد الشرطة.

ووقف المتسابقون 30 ثانية صمتا ترحما على ضحايا تفجيرات بوسطن يوم الاثنين الماضي.

ويشارك في ماراثون لندن نحو 35000 متسابق، سيحمل الكثيرون منهم شارات سوداء، أمام نحو نصف مليون من المتفرجين اصطفوا عبر شوارع المدينة لمتابعة السباق.

وقالت شرطة لندن إنها راجعت التدابير الأمنية لحماية السباق وقررت زيادة أفراد الشرطة بنحو 40 في المئة عن العام الماضي، من أجل ضمان سلامة المتسابقين والمتفرجين.

وبدأ السباق في بلاكهيث، جنوب شرقي لندن ويصل المتسابقون إلى خط النهاية قرب باكينغهام بالاس، مرورا بأشهر معالم المدينة بما فيها تاور بريدج وبيغ بن.

وقالت جوليا بندري، التي أشرفت على سلامة السباق لخمسة أعوام، إن التدابير الأمنية هذا العام "تهدف إلى ضمان أن يشعر الوافدون إلى لندن بالسلامة وهم في المدينة".

وأضافت أن الشرطة ستقوم بعمليات تفتيش بالكلاب، ودعت المتفرجين إلى الاحتفاظ بأغراضهم معهم حتى لا تثير الشبهة.

ونفت أن تكون هناك علاقة بين ماراثون بوسطن وماراثون لندن، موضحة أن لندن لم ترفع درجة المخاطر

Image caption المنظمون قالوا لا خطر على السباق

وأفاد المشرف العام على ماراثون لندن، نك بيتال بأن الناس "ارتاحوا" لرسائل التطمين التي تلقوها.

وشارك في ماراثون لندن هذا العام البطل الأولمبي البريطاني، مو فرح، الذي قال إنه "تأذى" من اتهامات مفادها أنه يشارك في السباق مقابل مبلغ مالي كبير.

وجرى فرح، الفائز بسباقي 5000 و10000 مترا في أولمبياد لندن، مسافة نصف الماراثون تحضيرا لخوض المسافة كلها العام الماضي، وهي 26،2 ميلا.

وقال فرح "أنا هنا لأتدرب على السباق، حتى أكون جاهزا العام المقبل".

المزيد حول هذه القصة