تشيلسي يسعى لتخطي بازل في نصف نهائي الدوري الأوروبي

Image caption يدخل تشيلسي مباراة الذهاب متسلحا بهدفين للاشيء على بازل.

تقام الخميس مباراتا العودة لدور نصف النهائي للدوري الاوروبي حيث يلتقي فريق تشيلسي الانجليزي مع بازل السويسري على ملعب ستامفورد بريدج في لندن، بينما يلتقي فنربخشة التركي مع بنفيكا على ملعب الأخير في البرتغال.

كانت مباراة الذهاب انتهت بفوز تشيلسي على ملعب بازل بهدفين لهدف، بينما فاز فنربخشة على ملعبه على بنفيكا بهدف للا شئ.

ويخوض تشيلسي مباراة الخميس مستفيدا من عاملي الأرض والجمهور ومتسلحا بفوزه في مباراة الذهاب على ارض خصمه السويسري. ويكفي تشيلسي التعادل بدون اهداف للتأهل للمباراة النهائية او حتى الهزيمة بهدف للا شئ، بالنظر إلى فوزه السابق بهدفين في مباراة الذهاب.

ويسعى تشيلسي الى الفوز بهذه البطولة لتعويض خروجه المبكر من دوري ابطال اوروبا الذي فاز بلقبه العام الماضي، وكان خروجه من دور المجموعات لهذا العام سابقة في تاريخ البطولة.

وفي حال فوزه بالبطولة سيكون تشيلسي اول نادي انجليزي يتوج باللقب منذ فوز ليفربول عام 2001.

وعشية المباراة قال لاعب تشيلسي خوان ماتا إن تسجيل فريقه هدفين في مباراة الذهاب أمام فريق "بازل" سيعطي أفضلية لفريقه في المباراة، لكنه أضاف بأن "بازل" فريق يقاتل حتى الدقائق الأخيرة من المباراة لذا فإن المواجهة المرتقبة ستكون عامرة بالكفاح من كلا الجانبين" على حد وصفه.

فنربخشة وبنفكيا

وفي المباراة الثانية الليلة يسعى بنفيكا الى قلب خسارته بهدف للا شئ في مباراة الذهاب في تركيا الى فوز يضمن تأهله الى المباراة النهائية.

ويتحتم على بنفيكا احراز هدفين للتأهل، وفي حال الفوز بهدف واحد سيتم الاحتكام الى ركلات الجزاء الترجيحية.

ويتصدر بنفيكا حاليا الدوري البرتغالي ويقترب من احراز اللقب هذا الموسم، لكنه يعاني من الارهاق وهو ما اضطر مدربه جورج جيسوس الى اراحة عدد من لاعبيه الرئيسيين في مباراة الذهاب وهو ما تسبب في خسارة الفريق على حد قول المدرب.

ولم يفز بنفيكا بأي لقب اوروبي منذ اكثر من خمسين عاما عندما فاز بكأس اوروبا عام 1962.

من جهة أخرى، لم يسبق لفريق فنربخشة التركي ان فاز بأي لقب اوروبي من قبل على العكس من منافسه في الدوري المحلي غالاتسراي الذي سبق ان فاز بهذه البطولة في عام 2000.

وسيلجأ فنربخشة على الارجح الى الدفاع في مباراة الليلة للحفاظ على فوزه حيث يكفيه التعادل للتاهل ولعب المباراة النهائية التي ستستضيفها العاصمة الهولندية امستردام في الخامس عشر من الشهر الجاري.

المزيد حول هذه القصة