إدارة فلومينينسي البرازيلي ترفض حملة تصف اللاعبين بـ" مقاتلي طالبان"

فلومينينسي
Image caption فلومينينسي من الأندية العريقة في البرازيل وتأسس عام 1902

طلبت إدارة نادي فلومينينسي البرازيلي لكرة القدم من لاعبي الفريق ومشجعيه التخلي عن الحملة التي يُروج لها على شبكة الانترنت لتشجيع اللاعبين على أداء المباريات بروح " مقاتلي طالبان".

وبدأت الترويج للحملة بعد هزيمة الفريق في مارس/اذار الماضي في إحدى مبارياته في بطولة دوري أبطال أمريكا اللاتينية " كوبا ليبرتادوريس".

وبعث مشجعو الفريق رسائل على موقع التواصل الاجتماعي تويتر يطالبون فيها اللاعبين ومشجعين آخرين بالانضمام للحملة وإظهار " روح المقاتلين".

واستجاب بعض اللاعبين للحملة ومن بينهم اللاعب الدولي فريد الذي نشر صورة له على الانترنت مغطيا وجهه بوشاح عليه ألوان زي الفريق.

ومن المعروف أن جماهير فلومينينسي، بطل الدوري البرازيلي حاليا، تطلق على فريقها لقب " فريق المقاتلين".

وقال النادي في بيان إن " نوايا من قاموا بالحملة وشاركوا فيها تتعارض مع صورة مقاتلي طالبان الإرهابيين لذا تستنكر إدارة النادي هذه الحملة".

ووصف البيان حملة " كن مثل مقاتلي طالبان" بأنها دعوة إلى العنف.

ويذكر أن جماهير الكرة في البرازيل عادة ما تنادي بهتافات مستهجنة تشير غالبا إلى العرق أو الجنس أو الطبقة التي ينحدر منها اللاعبون.

وتنتشر في ملاعب البرازيل ظاهرة رفع أعلام ولافتات مثيرة للجدل فيمكن رؤية لافتة كبيرة رسم عليها صورة بعض الشخصيات مثل آية الله خامنئي أو صدام حسين أو أسامة بن لادن.

وتستمر هذه الظاهرة في الوقت الذي تستعد البرازيل لاستضافة نهائيات كأس العالم العام المقبل. غير أن مراسلين يقولون إن اتحاد الكرة البرازيلي فطن إلى أن تصرفات الجماهير قد تضر بسمعة البرازيل أمام العالم.

المزيد حول هذه القصة