اتساع نطاق فضيحة منشطات الخيول الاماراتية في بريطانيا

Image caption استمرار فضيحة الخيول الإماراتية في بريطانيا

اتسعت رقعة فضيحة المنشطات التي تم حقنها للخيول المملوكة لحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد في اسطبلات غودولفين بعد ان اعلنت هيئة سباقات الخيل البريطانية أن سبعة خيول اخرى سقطت في اختبار للمنشطات، جميعها كانت تحت تدريب الإماراتي محمود الزرعوني بما في ذلك الجواد انكه الفائز بسباق سانت ليجر في عام 2012

وعاقبت الهيئة الزرعوني الذي كان مدربا في اسطبلات جودولفين، التابعة لحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، بالايقاف لمدة ثماني سنوات الشهر الماضي، بعد ثبوت تناول احد عشر من الخيول التي يدربها مواد منشطة في الاسطبلات في نيوماركت بجنوب انكلترا

وقدم الزرعوني الذي اعترف باعطاء الخيول مواد منشطة - التماسا ضد العقوبة، وبعد جلسة الاستماع التي عقدت للزرعوني قامت هيئة سباقات الخيل البريطانية باجراء اختبارات على جميع الخيول المملوكة لاسطبلات جودولفين في نيوماركت وتم أخذ عينات من 391 من الخيول التي يدربها الزرعوني وسعيد بن سرور وهو مدرب ايضا يستعين به مالك الاسطبلات الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم حاكم دبي

وعمل الزرعوني البالغ من العمر ستة وثلاثين عاما مساعدا لمدرب اسطبلات غولدوفين السابق سعيد بن سرور وقد سبق له الفوز مرتين في سباق بريطانيا

وقالت الهيئة إنه لن يتم اتخاذ اجراء اخر ضد الزرعوني فيما يتعلق بالحالات المكتشفة أخيرا

وسببت الفضيحة احراجا كبيرا لحاكم دبي. واتهمت الهيئة الزرعوني "بالمخالفة المتعمدة" للقواعد و بسوء الاستخدام المنهجي الواسع النطاق لمواد غير قانونية

وفاز الزرعوني الذي عين في عام 2010 كمدرب في اسطبلات جودولفين بكأس العالم في دبي وهو اعلى السباقات من حيث الجوائر المالية واتبعه بالحصول على سباق سانت ليجر المهم في دونكاستر في ايلول سبتمبر

وأكدت الهيئة ان الجواد انكه الذي لم يخض سباقات منذ سباق سانت ليجر كان اجتاز اختبار منشطات بعد السباق

وكان حاكم امارة دبي قد اعرب عن صدمته وغضبه مما حدث في اسطبلات غودولفين التي وصف بأكبر فضيحة في تاريخ سباقات الخيول في بريطانيا

وتمنع قواعد سباق الخيل إعطاء منشطات للخيول سواء كانت مشاركة في السباقات أو أثناء التدريب

المزيد حول هذه القصة