نهائي دوري الأبطال: بايرن ميونيخ يأمل في استعادة مجده الأوروبي

هاينكس
Image caption هاينكس يأمل في ثلاثية تاريخية ينهي بها مشواره مع البايرن

يدخل بايرن ميونيخ الالماني مباراة نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم يوم السبت على ملعب ويمبلي ضد غريمه بروسيا دورتموند على أمل تعويض جماهيره عن خسارة اللقب العام الماضي على ملعبه اليانز أرينا في ميونيخ أمام تشيلسي الانجليزي بركلات الترجيح.

كان بايرن في نهائي 2012 في طريقه لاحراز اللقب على حساب النادي اللندني بعد أن تقدم عليه في الدقيقة 83 بهدف من توماس مولر.

لكن ديديه دروغبا نجم ساحل العاج نجح وفي مباراته الأخيرة مع تشسلسي في إدراك التعادل في الدقيقة 88 من الركلة الركنية الوحيدة التي حصل عليها فريقه في هذه المباراة وجر الفريقين الى التمديد ثم كان صاحب ركلة الترجيح التي حملت فريقه الى لقبه الاول في المسابقة.

كما أن جماهير البايرن تتذكر دراما نهائي 1999 أمام مانشستر يونايتد ، حين تقدم بايرن منذ الدقيقة 6 عبر ماريو باسلر قبل ان يخسر 1-2 بهدفين قاتلين سجلهما في الدقيقتين الاولى والثالثة من الوقت بدل الضائع تيدي شيرينغهام والنرويجي اولي غونار سولسكاي.

وعلى ملعب ويمبلي ينهي المدرب المخضرم يوب هاينكس مشواره مع الفريق بأفضل ما يكون فقد توج بلقب الدوري الألماني الممتاز قبل نهاية المسابقة بست أسابيع، وأمامه فرصة لتحقيق ثلاثية تاريخية إذا فاز على دورتموند في النهائي الأوروبي، وتغلب على شتوتغارت في نهائي كأس ألمانيا مطلع الشهر المقبل.

وسيخلف الاسباني بيب غوارديولا المدرب هاينكس في قيادة الفريق البافاري الموسم المقبل.

أوروبيا يصنف بايرن ميونيخ ضمن الكبار على مستوى القارة، فقد توج بدوري الأبطال أربع مرات، وكأس الأندية مرة وكأس الاتحاد مرة.

ويأمل جمهور بايرن ان يكون لاعبوه قد تعلموا الدرس من خسارتهم نهائي دوري ابطال اوروبا مرتين في ثلاثة مواسم، اذ سبق ان خسروا نهائي 2010 امام انتر ميلان الإيطالي.

ويشارك النادي الألماني للمرة الثالثة في مباراة التتويج خلال أربعة مواسم والعاشرة في تاريخه، ويأمل في الاستفادة من الخبرة التي اكتسبها من اجل احراز اللقب القاري للمرة الاولى منذ 2001، وقال نجم الفريق في سبعيننيات القرن الماضي غيرد مولر "إذا خسرنا للمرة الثالثة فستلاحقنا صفة الفاشلينوهذا ما لا نريده".

فيما قال النجم الهولندي اريين روبن "خسرنا مرتين في النهائي وهذا يكفي".

وبدوره أكد المدرب هاينكس "لن يتمكن اي شيء من التأثير على تركيزنا.... أمامنا هدف واضح المعالم وهو الفوز بالكأس".

وكان هاينكس قد فاز بالكأس عام 1998 مع ريال مدريد الاسباني، وقد بدا مؤخر واثقا بفريقه لدرجة انه لم يخف التشكيلة التي سيخوض بها نهائي ويمبلي.

ويبرز في قائمة المدرب الحارس مانويل نوير ولاعبي الوسط الاسباني خافيير مارتينيز وباستيان شفاينتشايغر و الهولندي روبن ومولر والفرنسي فرانك ريبيري، ورأس الحربة الوحيد ماندزوكيتش.

وحتى لو لم يتمكن بايرن من الفوز باللقب القاري فمن المؤكد ان هاينكس خاض مع النادي البافاري موسما استثنائيا فهو أول فريق يتوج بلقب الدوري الألماني قبل ست مراحل على نهاية الموسم، واول فريق يحقق 29 انتصارا في الموسم وصاحب أكبر عدد نقاط في موسم واحد

وحطم بايرن أيضا الرقم السابق من حيث الفارق في النقاط بين البطل ووصيفه بعد ان تقدم على دورتموند بفارق 25 نقطة.

كما سيودع هاينكيس بايرن بارقام قياسية أخرى هي أقل عدد اهداف دخلت شباكه (18 هدفا) ،والمباريات التي أنهاها بشباك نظيفة (21) .

المزيد حول هذه القصة