قضية استاد ماراكانا: حكومة ريو دي جانيرو تستأنف حكم إيقاف مباراة البرازيل وانجلترا

ستاد ماكارانا
Image caption المسؤولون يؤكدون توفر كل إجراءات السلامة في الاستاد الشهير

أعلن مسؤولو كرة القدم في البرازيل أنهم سوف يستأنفون الحكم القضائي بإيقاف إقامة أول مباراة دولية لكرة القدم في الاستاد الوطني بعد تجديده لأسباب تتعلق بالسلامة.

وكانت محكمة برازيلية قد أمرت الخميس بإيقاف إقامة المباراة المرتقبة بين منتخبي البرازيل وانجلترا وديا على استاد ماراكانا لاعتبارات تتعلق بالأمان.

وجرى تجديد الاستاد، الذي يوصف بالأسطوري، في إطار مشروع عام للاستعداد لنهائيات كأس العالم المقرر إقامتها العام المقبل في البرازيل.

وقالت حكومة ولاية ريو دي جانيرو إنها قدمت التماسا ضد الأمر الذي أصدرته المحكمة، وسوف تقدم الوثائق التي تثبت أنه تم إجراء جميع اختبارات الأمان اللازمة.

وأشارت المحكمة إلى أن سلامة الناس الذين يمكن أن يذهبوا للاستاد لمشاهدة المباراة يوم الأحد ليست مضمونة.

غير أن حكومة الولاية قالت في بيان "تم الوفاء باشتراطات الأمان لمباراة البرازيل مع انجلترا لكن الوثائق لم يتم تقديمها للجهات المعنية نظرا لخطأ يتعلق بالتعقيدات الإدارية الحكومية."

وتقول تقارير إنه نظرا لوجود المنتخب الإنجليزي بالفعل في ريو دي جانيرو ، فإنه من المتوقع إلغاء أمر الإيقاف قبل موعد المباراة.

"قرار لا أساس له"

وقال متحدث باسم الاتحاد البرازيلي لكرة القدم إن الاختبارات أجريت بالفعل وسوف تظهر الوثائق أن القرار لا أساس له.

وعبر المسؤولون عن ثقتهم في أن المباراة سوف تقام في موعدها بعد أن يقدموا شهادات السلامة المطلوبة.

وتم تشييد استاد ماراكانا، وهو أحد أهم معالم كرة القدم البرازيلية، عام 1950 من أجل نهائيات كأس العالم في ذلك العام.

وكان من المفترض أن تنتهي أعمال تجديده، التي تكلفت نصف مليار دولار، في شهر ديسمبر /كانون الأول الماضي، لكن العمل انتهى في الشهر الماضي فقط.

المزيد حول هذه القصة