مورينيو ينهي مشواره مع ريال بفوز وبرشلونة يعادل الرقم القياسي بمئة نقطة

Image caption ودع مورينيو جمهور ريال

انهى المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مشواره مع فريقه ريال مدريد وصيف بطل الدوري الاسباني لكرة القدم بفوز على اوساسونا 4-2 على ملعب سانتياغو برنابيو في مدريد في المرحلة الثامنة والثلاثين الاخيرة.

واستقبلت جماهير ريال مدريد مورينيو بصفير الاستهجان خلال الاعلان عن اسمه قبل بداية المباراة الاخيرة له على رأس الادارة الفنية للنادي الملكي باستثناء بعض عناصر الالتراس التي صفقت له.

ويترك مورينيو ريال مدريد بعد 3 مواسم على رأس ادارته الفنية بيد ان موسمه الاخير كان خاليا من الالقاب الكبيرة حيث اكتفى بلقب الكأس السوبر المحلية مطلع الموسم الحالي. واجل مورينيو دخوله الى ارضية الملعب حتى اطلق الحكم بيريز لاسا صافرة انطلاق المباراة.

ويغادر المدرب البرتغالي المعروف بعلاقاته الجيدة مع اللاعبين, النادي الملكي بمشاكل مع اغلب العناصر الاساسية للفريق, وبدا ذلك جليا بعدم استدعائه المدافع البرتغالي بيبي وحارس المرمى ايكر كاسياس على الرغم من اصابة الحارس الاساسي دييغو لوبيز.

كما استبعد مورينيو من اللقاء ابرز العناصر الاساسية للفريق على غرار البرتغالي الاخر كريستيانو رونالدو ومواطنه فابيو كوينتروا والالماني سامي خضيرة وسيرجيو راموس

وتشابي الونسو والبرازيلي ريكاردو كاكا ومواطنه مارسيلو والفرنسي رافايل فاران.

ولا تعرف حتى الان الوجهة المقبلة لمورينيو وان كانت اغلب الصحف الاسبانية تشير الى عودته الى تدريب تشلسي الانكليزي بعدما سبق له ان قاده من 2004 الى 2007.

وعزز ريال مدريد موقعه في المركز الثاني 85 نقطة بفارق 15 نقطة خلف غريمه التقليدي برشلونة المتوج باللقب والذي فاز بالأمس على ضيفه ملقة باربعة اهداف لهدف.

برشلونة

وبفوزه يكون الفريق الكاتالوني قد عادل الرقم القياسي في عدد النقاط بمئة نقطة الذي الذي سجله ريال مدريد الموسم الماضي.

وسجل اهداف برشلونة بيا وفابريغاس ومونتويا في الشوط الاول ثم اضاف انيستا الهدف الرابع في الشوط الثاني بينما سجل بدرو موراليس الهدف الوحيد لملقة.

وشهدت المباراة وداع اللاعب الفرنسي اريك ابيدال ذي الشعبية الكبيرة في كتالونيا والذي اعلن اعتزاله وكانت مباراة الامس هي اخر مباراة له مع برشلونة.

وفي تطور اخرخطف ريال سوسييداد بطاقة الدور التمهيدي لمسابقة دوري ابطال اوروبا بفوزه الثمين على مضيفه ديبورتيفو لا كورونيا بهدف وحيد للفرنسي انطوان غريزمان في

الدقيقة 22, مستفيدا من خسارة منافسه الوحيد على البطاقة فالنسيا امام اشبيلية بثلاثة اهداف للا شئ بينما هبط لا كورونيا الى دوري الدرجة الثانية بعد موسم واحد قضاه في دوري الدرجة الاولى.

وانهى ريال سوسييداد الموسم في المركز الرابع برصيد 66 نقطة وسيخوض غمار المسابقة القارية العريقة للمرة الثانية في تاريخه بعد الاولى موسم 2002-2003

عندما بلغ ثمن النهائي, مقابل 65 نقطة لفالنسيا الذي سيشارك في مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" الى جانب ملقة.

وبنهاية الدوري تم اعلان الترتيب النهائي لأبرز الهدافين وجاء في مقدمتهم الارجنتيني ليونيل ميسي بستة واربعين هدفا ثم البرتغالي كريستيانو رونالدو باربعة وثلاثين هدفا ثم الكولومبي راداميل فالكاو لاعب اتليتكو بثمانية وعشرين هدفا.