بطولة كأس القارات تنطلق اليوم بلقاء البرازيل واليابان

Image caption كأس البطولة

تنطلق اليوم بطولة كأس العالم للقارات في البرازيل بمباراة افتتاحية قوية بين اليابان والبلد المضيف. وأنهى لاعبو منتخب البرازيل استعدادتهم لخوض البطولة، في العاصمة برازيليا حيث ستقام المباراة الافتتاحية.

ولا يدخل المنتخب البرازيلي، حامل لقب البطولة، مرشحا كما جرت العادة خصوصا بعد تراجع تصنيفه العالمي الى المرتبة الثانية والعشرين.

وبدوره انهى المنتخب الياباني إستعداداته لخوض البطولة، حيث اجرى لاعبوه تدريباتهم على ملعب مدينة غاما البرازيلية.

ولم يسبق لمنتخب اليابان ابدا الفوز على منتخب السامبا، وكانت آخر مباراة جمعتهما في اكتوبر الماضي قد انتهت بفوز البرازيل بأربعة أهداف دون مقابل.

وتشهد نسخة هذا العام لكأس القارات مشاركة لافتة لعدد كبير من نجوم الكرة في العالم حيث تزخر المنتخبات االثمانية المشاركة في البطولة بنجوم كبار.

لكن عناصر الجذب في هذه البطولة لن تقتصر على مشاركة منتخب اسبانيا بطل العالم او مشاركة منتخب هاييتي المغمور، فكأس القارات سيشهد لأول مرة اعتماد التكنولوجيا على خط المرمى من قبل الفيفا.

و تضم المجموعة الاولى منتخبات البرازيل وايطاليا والمكسيك واليابان فيما تضم المجموعة الثانية منتخبات اسبانيا والاروغواي ونيجيريا وهاييتي، وهي المنتخبات الفائزة ببطولات قاراتها اضافة الى حامل اللقب وهي البرازيل التي تنظم البطولة.

لمحة تاريخية

و تقام البطولة كل اربع سنوات بمشاركة ستة منتخبات عن الاتحادات القارية التي تمثل الفيفا، ولأن اسبانيا فازت بكأس العالم وكأس اوروبا، تمت دعوة المنتخب الايطالي وصيف بطل اوروبا ليمثل القارة الاوروبية.

وجاءت فكرة البطولة عندما نظمت الأروغواي في عام 1980 ما عرف بكأس العالم المصغرة احتفالا بالذكرى الخمسين لفوزها بكأس العالم.

ودعيت الى البطولة آنذاك كل المنتخبات الستة الفائزة بكأس العالم قبل ان يتم تطوير هذه الفكرة باتجاه قاري عبر إقامة مسابقة عالمية خارج اطار كأس العالم فيما عرفت بكأس ارتيمو فرانكي والتي كانت تجمع بين الفائزين في بطولة كأس الأمم الاوروبية وكأس أمريكا الجنوبية.

بعدها تكفلت السعودية بإقامة البطولة على نفقتها، وكانت تقام تحت إسم كأس الملك فهد (كأس الأبطال القارية)، وهي فكرة الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز آل سعود رئيس الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم آنذاك.

وقد انطلقت البطولة في العام 1992 برعاية شاملة من الحكومة السعودية وكانت البطولة آنذاك تقام كل سنتين، حيث استضافت السعودية أول نسختين من كأس الملك فهد حتى قرر الفيفا إدراجها كبطولة رسمية في العام 1997 وتستضيفها السعودية أيضا بمشاركة المنتخبات الحائزة على لقب القارة التي تلعب تحت مظلة إتحادها القاري.

وفي 1997 تم تغير إسم البطولة إلى كأس القارات بعد أن دخلت تحت أنظمة الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، وخرجت للمرة الأولى من السعودية لتستضيفها المكسيك عام 1999 وتصبح ثاني بطولة تنظمها الفيفا من حيث الاهمية.

الهدف من اقامة البطولة

وفي عام 2005، قرر الفيفا إقامة البطوله كل 4 سنوات وذلك باعتمادها بطولة اعدادية لبطولة كأس العالم، بحيث تكون بطولة تنشيطية قبل بطولة كأس العالم بسنة واحده وفي نفس الدولة المضيفة لبطولة كأس العالم لاختبار تجهيزات البلد المضيف، وأيضا من أجل إتاحة الفرصة لمنتخب البلد المنضم لكأس العالم لخوض أكبر عدد ممكن من المباريات الرسمية.

وفي الوقت نفسه تم جعل خيار مشاركة أبطال أوروبا وأبطال أمريكا الجنوبية اختياريا.

وسيلعب منتخب البرازيل المرشح بقوة للبطولة بنخبة موهوبة من النجوم على رأسهم لاعب تشلسي أوسكار ونجم برشلونة نيمار بالاضافة الى اللاعب المخضرم كاكا.

وستشهد البطولة مشاركة نجوم من العيار الثقيل مثل جيان لوكا بوفن حارس المنتخب الايطالي وخافي وجيرارد بيكي من اسبانيا، ومن نيجيريا سيكون هناك جون اوبي ميكيل ومن الارغواي لويس سورايز.