تأهل إيران وكوريا الجنوبية وأستراليا لنهائيات كأس العالم.. والأردن يخوض الملحق

العراق واستراليا
Image caption قدم العراق مباراة قوية امام استراليا

تأهلت إيران وكوريا الجنوبية الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل عام 2014 بعد فوز الاولى على الثانية 1-صفر في اولسان الثلاثاء في الجولة التاسعة الاخيرة من منافسات المجموعة الاولى ضمن الدور الرابع الحاسم من التصفيات الاسيوية.

واكتمل بهذا عقد المنتخبات الاسيوية الاربعة التي تتأهل مباشرة الى النهائيات، اذ كان منتخب اليابان حسم تأهله قبل جولتين, وانضم اليه اليوم منتخب استراليا بعد فوزها على العراق 1-صفر في المجموعة الثانية.

وانتزعت ايران الصدارة من كوريا الجنوبية بعدما رفعت رصيدها الى 16 نقطة مقابل 14 لكوريا الجنوبية التي ضمنت تأهلها بفارق الاهداف امام اوزبكستان التي سحقت ضيفتها قطر 5-1 بيد ان ذلك لم يكن كافيا لحجزها البطاقة المباشرة الى المونديال وستخوض بالتالي الملحق الاسيوي امام الاردن ثالث المجموعة الثانية الذي فاز على سلطنة عمان في المباراة التي جرت بينهما اليوم في العاصمة الاردنية عمان.

في المباراة الاولى، قدمت كوريا الجنوبية عرضا رائعا حصلت فيه على فرص بالجملة من دون ان تتمكن من هز الشباك في حين خطف رضا جوشان هدف الفوز لايران بعد ساعة على انطلاق المباراة واضعا منتخب بلاده في النهائيات.

المرة الرابعة

وهذه هي المرة الرابعة التي يبلغ فيها منتخب ايران نهائيات كأس العالم كما انه التأهل الثامن على التوالي لكوريا الجنوبية التي تحتفظ بأفضل سجل اسيوي في المونديال حين بلغت الدور نصف النهائي قبل ان تخسر امام المانيا وتحل رابعة في النسخة التي استضافتها مع اليابان عام 2002.

وفي المباراة الثانية، افتتحت قطر التسجيل عبر الياس عبد القادر في الدقيقة السابعة والثلاثين الا ان اوزبكستان امطرت الشباك القطرية بالاهداف لتنتهي المباراة بخمسة اهداف لهدف الا انه كان يحتاج هدفا اخر ليلحق بإيران الى النهائيات مباشرة.

وحسب لوائح الفيفا، ينظر اولا الى عدد النقاط وفي حال التعادل يؤخذ بالاعتبار فارق الاهداف ثم اكبر عدد من الاهداف المسجلة, وبعدها ينظر الى نتائج المواجهات المباشرة.

اما استراليا فعانت امام المنتخب العراقي الذي قدم اداء قويا في ملبورن لتتمكن في النهاية من احراز هدف الفوز لتخطف بطاقة التاهل الثانية عن المجموعة الثانية برصيد ثلاث عشرة نقطة خلف اليابان بسبع عشرة نقطة.

المزيد حول هذه القصة