"عضلات تايوان" تهاجر الى الصين

التايواينة شيه (يسار) بعد الفوز بلقب زوجي سيدات ويمبلدون
Image caption التايواينة شيه (يسار) بعد الفوز بلقب زوجي سيدات ويمبلدون

وجهت تايوان دعوات الى عدد من الشركات لدعم الرياضيين التايوانيين بعد انباء حول احتمال حصول بطلة التنس التايوانية شيه سو- وي البالغة من العمر 27 عاما على الجنسية الصينية وعقد رعاية تصل قيمته الى سبعة ارقام.

ودأبت الصين في السنوات الاخيرة على استمالة لاعبين تايوانيين مهرة في رياضات مختلفة ككرة السلة والبايسبول والبلياردو والغولف عبر عروض رعاية مغرية ورواتب عالية.

لكن هذا ولد خوفا في تايوان من افراغ البلاد من الاسماء الرياضية اللامعة.

وقال اتحاد الرياضات التايواني انه يعمل على ضمان تعهدات من نحو 100 شركة تدفع ما يقرب من 100 مليون دولار تايواني - 3 ملايين دولار امريكي - كل عام لدعم حوالي 50 رياضياً.

وكانت شيه سو- وي اول تايوانية تفوز باحدى بطولات الغراند سلام للتنس، وذلك عندما فازت مع زميلتها الصينة بينغ شوا بلقب بطولة ويمبلدون لمنافسات الزوجي سيدات يوم السبت الماضي.

و في وقت تتغنى فيه تايوان بانجاز لاعبتها، فاجأ والد شيه البلاد عندما قال ان ابنته قد تتخلى عن جنسيتها التايوانية لتمثل الصين في المنافسات القادمة مقابل عقد رعاية يقدر بـ10 ملايين يوان صيني ما يعادل 1.63 مليون دولار امريكي.

وهذا المبلغ لا يقارن مع عقد الرعاية الحالي لشيه والذي يقدر 1.5 مليون دولار تايواني.

وردا على ذلك قال اتحاد الرياضات التايواني انه يعمل جاهدا على اقناع شيه للبقاء في تايوان عن طريق توفير عقود رعاية اكثر او توفير منصب تدريسي لها في احدى الجامعات.

وشهد السنوات الأخيرة نوعا من هجرة لاعبين تايوانيين ابطال باتجاه الصين، منهم لاعب البلياردو و جيا جنج الذي تنازل عن جنسيته التايوانية عام 2011 ليمثل الصين.

ولكنه نفى ان يكون خطا تلك الخطوة من اجل المال وانما لمزيد من الفرص في لعب منافسات دولية.

وانفصلت تايوان عن الصين عام 1949 بعد حرب اهلية، لكن بكين لا تزال تعتبر تايوان جزءاً من اراضيها وتوحيدها مع البلد الام سيحدث يوما ما، وبالقوة اذا تطلب الامر.

المزيد حول هذه القصة