مدرب منتخب لبنان للسلة يطالب رئيس الاتحاد بالاستقالة

مقر الاتحاد الدولي لكرة السلة
Image caption الاتحاد الدولي لكرة السلة رفض رفع الإيقاف عن لبنان

طالب غسان سركيس مدرب المنتخب اللبناني لكرة السلة رئيس الاتحاد اللبناني روبير أبو عبد الله بالاستقالة بعد الفشل في حل أزمة أدت الى إيقاف لبنان عن المشاركات الدولية بسبب التدخل الحكومي في شؤون اللعبة.

وكان الاتحاد الدولي لكرة السلة قد قرر الأسبوع الماضي عدم رفع الايقاف الدولي عن لبنان بعدما أمهله حتى يوم 12 يوليو/ تموز الجاري من أجل سحب الأندية لدعاوى قضائية ضد الاتحاد المحلي والحصول على تعهد منها بعدم اللجوء للقضاء.

وعاد الفريق الى بيروت بعد تأكد عدم مشاركته في بطولة آسيا في الفلبين الشهر المقبل المؤهلة أيضا ألى بطولة العالم في 2014.

واتهم سركيس في مؤتمر صحفي بمطار بيروت اتحاد السلة اللبناني بعدم تنفيذ أي من وعوده مضيفا "أقول لروبير أبو عبد الله رئيس الاتحاد بكل محبة استقل لانك لا تعرف ان تدير اللعبة"

واعتبر سركيس أن كرة السلة اللبنانية "دخلت في نفق كبير قد لا تخرج منه"، واقترح تأليف لجنة مؤقتة "للاتصال بكافة الفرقاء لطرح حلول لأن الأمور لا يمكن أن تستمر باتحادات هواة يديرون لعبة محترفة."

وبدأت الأزمة عندما اشتكى نادي عمشيت أمام القضاء عقب اعتباره خاسرا أمام الشانفيل في المواجهة التي تحسم على أساس الافضل في خمس مباريات في الأدوار الاقصائية بالدوري اللبناني بعد الغاء اللقاء الرابع بينهما بسبب شغب الجماهير.

وتوقفت البطولة بعد أن حكم القضاء لمصلحة عمشيت وطالب في حكمه الاتحاد بإعادة المباراة وحينها كان الشانفيل قد خاض بالفعل مباراتين ضد الرياضي في الدور قبل النهائي.

وقضت محكمة في وقت لاحق بعدم اختصاصها في الأمور الرياضية وبالتالي رفضت شكاوى ناديي عمشيت والمتحد ضد الاتحاد اللبناني لكرة السلة.

لكن أندية الرياضي والمتحد وعمشيت وبيبلوس رفضت طلبا من الاتحاد الدولي بالتعهد بعدم اللجوء للقضاء لحل النزاعات مع الاتحاد اللبناني ولهذا قال الاتحاد الدولي في خطاب ارسله للاتحاد اللبناني الاسبوع الماضي إنه لن يرفع الايقاف

المزيد حول هذه القصة